عرض مشاركة واحدة
قديم 20/09/2009   #62
شب و شيخ الشباب Semetic_Prince
شبه عضو
-- اخ حرٍك --
 
الصورة الرمزية لـ Semetic_Prince
Semetic_Prince is offline
 
نورنا ب:
Feb 2009
مشاركات:
65

افتراضي


الجزء الرابع في اسفل الصفحة
نقد و تعقيب على

الاشوريون ... سكان دولة ام قوميـــــــــــة ؟


بقلم : المحامي يعكوب ابونـــــــــــــا

اثناء تصفحي لكراس صادر من – المركز القومي للدراسات الكلدانية – طبعة ميشغان 2001 . بعنوان الاشوريون ... سكان دولة او قومية ؟ أشكالية القضية القومية بين متاهة الوهم وضياع الهوية . هذا هو العنوان الذي ارتضاه المؤلف عامر حنا فتوحي لكراسه .
ان الكراس لما احتوى عليه من سردلاحداث لاتزيد عن كونها ا فتراات ومغالطات تاريخية واقل ما يقال عنها افتقارها للموضوعية العلمية والتاريخية .
مما يؤسف له ان يصدر من مركز يدعي بانه مركز دراسات قومية. !!
ولنترك القارى يحكم على محتوى هذا الكراس من خلال ، تعريفنا له على احد الفقرات الوارد في اخرالصفحة 13 ومستهل الصفحة 14. عندما يريد الكاتب ان يعرف القارى بمن هم العموريين .
(( فيسال بالقول من هم هولاء العموريين؟ فيقول
الجواب سهل ومعروف لدى المعنيين بالتاريخ . أنهم ذات الشعب الذي عرف بمسميات ا ختلفت باختلاف اللهجة والحقبة التي عرفوا فيها.( عموريون في اللغة الاكدية البابلية ) و ( أخلامو ) و( أخلامو – آرامو ) في الاكدية الشمالية ثم ( آ رامو بمعنى آ راميون ) في عهد الدولة الاشورية الحديثة ، اما هم فكانوا يطلقون على ا نفسهم اسم ( كلدو )) .
ولاندري من اين جاء الكاتب بهذه الفذلكة اللفظية ام هي سفسطائية كلامية ، عندما يقول بان العموريين ، هم اراميون ، وكانوا يسمون هم انفسم كلدان.
وهذا يعني حسب قول الكاتب بان العموريين والاراميين والكلدان هم شعب واحد ! وانهم سموا بتسميات الثلاثة ولكنهم شعب واحد . اي انهم شعب واحد بثلاث تسميات .
مثل هذا القول هو تجني على الحقيقة وانكارعراقة الشعبين العموريين والاراميين . ودورهما في الحضارة العالمية .
ا ن هذا الاجتهاد من قبل الكاتب، لاساس له من الصحة اطلاقاً، وبعيداً عن الحقيقة التاريخية . لان الشعب العموري يسمى كذلك ( اموري ) - العموريين – الاموريين - حسب ما يلفظ الحرف اللاتيني في كتابة الاسم باللاتينية .
اما الشعب الارامي فهو شعب اخر لاعلاقة له بالعموريين ، ولاعلاقة للعموريين بالاراميين من هذه الجهة . والاثنان لاعلاقة لهم بالكلدان . بعكس ما يدعى الكاتب بانهم كانوا يسمون انفسهم كلــــدان .
ان المعلومات المتوفر لدينا تقول ان هنالك ثلاثة شعوب بمقوماتهم التاريخية والجغرافية والبشرية ، وليس شعب واحد كما يريد الكاتب تسميتهم والغاءهم !!
فنقول الشعوب الثلاثة. وليسوا شعب واحد وهم :
1- العموريين 2- اللاراميين 3- الكلدا نيين
للامانة سوف لا اطرح اي راى خاص في هذا الموضوع ، ولكن سأقدم راى بعض الكتاب والمؤرخين وبشكل عشوائي . واترك للقارى ، حرية التوصل الى المعرفة ا لموضوعية ، من مصادرالبحث العلمي لحقائق التاريخ ، التي لايمكن ان تشوه من قبل الاخرين لسبب اولاخر .
ليتبين منها مدى الاخطاء الوارد في الكراس ، وليكون ذلك قياساً لمصداقية الطروحات من قبل كاتب الكراس .
نستشهد ببعض المؤرخين والكتاب الذين كتبوا في كتبهم ومؤلفاتهم عن بلاد الرافدين حضارة وتاريخ . وعلى سبيل المثال نذكر منهم من تحدث عن .
اولا – العموريون ( الاموريون ) .
يقول الدكتور فيليب حتى في كتابه – تاريخ سورية ولبنان وفلسطين – جزئين – صفحة 70 .
الفصل السابع – الاموريون اول شعب سامي رئيسي في سورية – سماه جيرانه السومريين في الشرق بالاموريين ولاندري الاسم الذي كان يطلقه على نفسه ، فكلمة " ا موريين " اذاً غير سامية وتعني " الغربيين " والعاصمة الامورية – ماري- الواقعة جنوبي مصب الخابور ( وهذه ايضا كلمة سومرية ) هي من جهة الاشتقاق شبيهة باسم البلاد أمور و مارتو اي بلاد الغرب .
وكان اسم الههم القديم وهو اله الحرب والصيد . ويضيف بان البابليون وسعوا فيما بعد مدلول الاسم فصار يشمل سورية كلها وسموا البحر المتوسط ( بحر امورو العظيم ) . وكان اول اشارة الى اسم الاموريين في عصر سرجون حوالي عام 2250 ق . م .
والاموريون ا ليهم ينتسب حمورابي ، وهو الذي فتح بلاد اموره واضافها الى امبراطوريتة البابلية ، بعد ان كانوا اجداده قد اجتاحوا بلاد الرافدين وحكموه ايضا ، وهم بناة الاسرة الملكية الاولى في بابل .
ويضيف ، بان هناك شاعر سومري عاش قبل عام 2000 ق . م بقليل حين كان الاموريون يحتلون بلاد بابل- قد عبر عن هذا الانتقال من الحياة الرعي الى حياة الاستقرار بصورة شعرية حيث قال :
بالنسبة للاموري السلاح هو رفيقه ...... فلا يعرف الخضوع
وهو ياكل لحماً غير مطبوخ .... وفي حياته كلها لايملك بيتاً
وهو لايدفن رفيقه اذا مات ......." والان " مارتو يملك بيتاً
" والان " مارتو يملك حبوباً .......
والاموريون لم يقتصروا على تاسيس دولة في منطقة الفرات الاوسط واجتياح سورية وانما اجتاحوا بلاد النهرين وحكموها . واسسو سلالات من اشور شمالاً حتى لارسا في الجنوب بين 2100 – 1800 قبل الميلاد .
= اعلن سومو ابوم الاموري 2225 ق . م نفسه ملكاً على مدينة بابل وهكذا اصبح هذا المغامر اللبنة الاولى لسلالة ملكية جديدة ، سوف تقضي على سلالات إيسن ولارسا ، بعد ان تبسط هذه السلالة سلطانها على سومر واكاد معاً ، سوف تجمعهما في وحدة ناجزة، تامة طالما حاول تحقيقها اعظم الملوك الذي تعاقبوا على ارض بابل . الصفحة43 من كتاب بلاد مابين النهرين – حضارة بابل واشور – لمؤلفه " ل. دولابورت ".
= ويذكر هنري ساغس في الصفحة 50 من كتابه جبروت اشور الذي كان . ان "لائحة الملوك الاشوريين " اي – لائحة السبعة عشر ملكاً الذين عاشوا في الخيام " وان قائمة ملوك بابل اسلاف حمورابي –الذي عاصر شمشي ادد الاول - تبين ان اثنا عشر اسماً من اسلاف حمورابي تطابق مع الاسماء الاثنى عشر اسماً من " السبعة عشر ملكا الذين عاشوا في الخبام " والتي وردت اسماءهم في " لائحة ملوك الاشوريين " فتكون الاسماء الاثنى عشر المشتركة بين اللائحتين الاشورية والبابلية تمثل شيوخ او ( زعماء ) العصر الرعوى الذي سبق انقسام العموريين الى مجموعات منفصلة واستقرارهم في بلاد الرافدين . اضف الى ذلك ان كنية حمورابي وشمشي ادد الاول هما من اصل عموري ، والعموريون شعب سامي قدم الى بلاد الرافدين من صحراء الواقعة غربا قبل وبعد عام 2000 ق . م . ويضيف في ص 52 بان سقوط الامبراطورية البيروقراطية الغنية التي كانت تحكم من " اور " كاخر تجليات القوة السياسية السومرية تحت ضغط العموريين الذين اندفعوا عبر الفرات من صحراء السورية .
= ويقول ( ليوا وبنهايم ) في صفحة 193 من كتابه بلاد مابين النهرين - كان في بابل عهد يتعذر تمييزه سبق في فترته عصر حمورابي ( 1792- 1750 ق . م ) .... تربع على العرش خمسة ملوك من عائلة حمورابي . ...... وبمجيء حمورابي الى الحكم طراء تغيير في اسماء ملوك هذه السلالة حيث اتخذوا جميعاً اسماء اجنبية ( اعني اسماء عمورية ) وكانهم ارادوا بذلك اثبات اصلهم غير الاكدي . وعندما اصبح حمورابي ملكا قيل انه " دخل بيت ابيه " .
= ويذكر ماتفييف وا. سازونوف في كتابهم حضارة مابين النهرين صفحة 83 الباب الرابع سر- ايلو ( بابيلو ) في نهاية الالف الثالث قبل الميلاد اخترقت حدود بلاد مابين النهرين قبائل العموريين السامية . فقد قادوا نضالا عنيفا ضد الاكاديين والسومريين وفي نهاية المطاف انتصروا عليهما .
= اما – طه باقر – في كتابه مقدمة في ادب العراق القديم - صفحة 16 – في عهد اخر ملوك سلالة اور الثالثة " ابي – سين –" ان هجرات كبرى من الساميين الغربيين المعروفين باسم الاموريين قد اندلعت من بوادي الشام ومن الجهات الشمالية الغربية لوادي الفرات الاعلى وقضت مع العيلاميين على سلالة اور الثالثة . واسسى زعماؤها عدة سلالات . سلالة " لارسا " و سلالة ايسن " ومملكة اشنونا. ومملكة اشور القديمة . وسلالة " ماري " واشتهرت من بينها سلالة بابل الاولى 1894- 1750 ق . م . ولاسينا ملكها السادس حمورابي :
= اما جورج رو في الصفحة 245 من كتابة العراق القديم . الفصل الحادي عشر – الاموريون – ان احد نقاط التحول التاريخة الكبيرة في العراق القديم ....... تدخل الاموريين كانت هي الاسباب الحقيقة لنكسة السومريين . ويضيف في ص 246 . كان الحكام الذين حلوا محل السومريين على الساحة السياسية اما اكديين من العراق ، او ساميين غربيين (( آ موريين )) بالمعنى الواسع للكلمة – قدموا من سوريا والصحراء الغربية - وص 267 كان حمورابي يجمع بين صفات القائد العسكري الناجح والسياسي المحنك . ... وهوالملك الذي ينحدر من سلالة احد الشيوخ الاموريين .
= ا ما الدكتور عيد مرعي في كتابة تاريخ بلاد الرافدين – الصفحة 75 .
الاموريون : جماعات بدوية بدات منذ نهاية الالف الثالث وبداية الالف الثاني فبل الميلاد بالدخول على شكل موجات كبيرة الى بلاد الرافدين قادمة من بادية الشام . فتذكرهم المصادر السومرية باسم – مارتو- والاكادية باسم ا موروم – وفي تاريخ احد سنوات حكم الملك شاركالي شاري يذكر نصراً لهذا الملك على الاموريين عند جبل بسار ( جبل بشري حاليا شمال شرق تدمر ) .
ان كلمة مارتو أو أموروم لاتحمل معنى عرقيا بل معنى جغرافياً . تعني جهة الغرب . وكان لدخول الجماعات الامورية الى بلاد الرافدين . دور اساسي في اسقاط سلالة اور الثالثة . .. وقيام ممالك امورية في بلاد الرافدين منها مملكة . ماري ومملكة اشور القديمة والمملكة البابلية الاولى . ويضيف ان تاريخ بابل الحقيقي يبدا مع تاسيس السلالة البابلية الاولى على يد الامير الاموري سومو ا بوم ، وهو الجد الخامس للملك حمورابي .
= يذكرالدكتور عبدالله الحلو. في كتابة صراع الممالك في التاريخ السوري القديم – ص 84 " خلال النزعات العسكرية المتلاحقة التي بدا فيها نجم اور ينحدر للغروب تزايدت كثافة الجماعات السكانية من الاموريين في مناطق الفرات الاوسط . توصل بعض شيوخهم ان يصبحوا ملوكا محليين . وكان واحد منهم فد اتخذ لنفسه في سنة 1894 ق. م مدينة صغيرة على الضفة اليسرى لنهر الفرات كان يتولى شؤونها حاكم في عهد سلالة اور الثالثة . كانت المدينة بابل ، والشيخ هو" سومو – ابوم ".. واقامة سلالة بابل الاولى .
= قائمة بملوك سلالة بابل الاولى ( العمورية ) – سلالة حمورابي – عن " ليوا وبنهايم " في كتابه - بلاد مابين النهرين -
1- سومو آ بوم 1894 – 1881 حكم 14 سنة
2- سومو لاأ يل 1880 - 1845 حكم 36 سنة
3- سابيوم 1844 - 1831 حكم 14 سنة
4- أ بل سين 1830 – 1813 حكم 18 سنة
5 – سين – موبالط 1812 - 1793 حكم 20 سنة
6 – حمورابي 1792 - 1750 حكم 43 سنة
7 – سمو إ يلونا 1749 - 1712 حكم 38 سنة
8 – آ بي ايشوخ 1711 - 1684 حكم 28 سنة
9 - أ ميدينانا 1683 - 1647 حكم 37 سنة
10 – أ مي صدوقا 1646 - 1626 حكم 21 سنة
11 - سمسو ديتانا 1625 - 1595 حكم 31 سنة .
فالسأل هو اي من هولاء الملوك ادعى وقال نحن (( كلـــــدو )) كما يقول الكاتب . ؟؟
نكتفي بذكرما جاء باقوال الذين ذكرناهم ، الذين يشكلون القليل من الكثيرمن المؤلفين والكتاب . وهناك العشرات غيرهم بل المئات من الكتب والمصادر التي تتحدث عن عراقة واصالة الشعب العموري ( الاموري ) . صاحب اعظم امبراطورية ، امبراطورية البابلية الاولي ، التي اقامها الملك حمورابي . وليس امارة كما يدعي الكاتب .
ويقول الكاتب كانوا يطلقون على انفسهم اسم كلدو ولاسيما اماراتهم في وادي الرافدين ، ويضيف والى هذا يذهب العديد من الباحثين والاثاريين الثقاة امثال جون اوتس ، إج . سكز ، هانز بومن ، براين فاكين وغيرهم . من الذين نجح الباحث الدكتور الياس ملكي حنا من تقديم خلاصة موفقة لبحوثهم مشفوعة بدراسته الميدانية في هذا المجال .
ان الكاتب يذكر اسماء بعض الكتاب والمؤرخين ويقول الى هذا ذهبوا ! !، ولم يذكر الكاتب الى ماذا ذهبوا هولاء الذين يستشهد بهم . وما هي الدراسة الميدانية التي قام بها الدكتور الياس حنا .
ان الذين كتبوا او أرخوا او حتى ممن قراوا تاريخ وادي الرافدين يعرفون جيداً ان الحقيقة التاريخية للشعوب الذي سكنوا وعاشوا وانشوا الدول والامبراطوريات في وادي الرافدين بعد سركون الاكدي – الامبراطورية الاكدية - هم العموريين ومن اعظم ملوكهم هوالملك حمورابي المعروف والمشهور بشريعته التي سميت باسمه – شريعة حمورابي – واسس امبراطورية بابل الاولى . فهم شعب عموري وليسوا غيره ولم يسموا مطلقا اراميون او كلدان .
من هذا يثبت بان العموريين شعب له اصالة وتاريخ وليس له اية علاقة لا بالاراميين ولابالكلدانين .
فيكون من المؤسف حقاً ان يكون مركز للدراسات القومية الكلدانية – قد اصدر هذا الكراس بدون ان ينتبه الى ذلك . عليه نقول كيف نتامل من المركز ان يثبت لنا ان الاشوريين ليسوا قومية ، وان الكلدان ليسوا مذهباً دينيا ً.
و في الحلقة الثانية سنتحدث عن الاراميون .

http://www.ankawa.com/cgi-bin/ikonbo...m=32&topic=787
  رد مع اقتباس
 
Page generated in 0.08458 seconds with 11 queries