أخوية  

أخوية سوريا: تجمع شبابي سوري (ثقافي، فكري، اجتماعي) بإطار حراك مجتمع مدني - ينشط في دعم الحرية المدنية، التعددية الديمقراطية، والتوعية بما نسميه الحد الأدنى من المسؤولية العامة. نحو عقد اجتماعي صحي سليم، به من الأكسجن ما يكف لجميع المواطنين والقاطنين.
أخذ مكانه في 2003 و توقف قسراً نهاية 2009 - النسخة الحالية هنا هي ارشيفية للتصفح فقط
ردني  لورا   أخوية > مجتمع > المنتديات الروحية > حوار الروح

إضافة موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14/12/2009   #289
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


12 كانون الأول

نحن نشعر أحياناً أن بإمكاننا أن نصلي بصمت و بدون كلام . و لكن هنالك شرطاً أساسياً يتعذر علينا من دون تحقيقه أن نصلي ، ألا و هو التوق الصادق إلى الصلاة . نحن نخشى التقرب من الله لأن القرب منه يدفع بنا إلى ألف تساؤل و تساؤل . ماذا تُراه يقول لي عندما أقترب منه ؟ ماذا عساه يطلب إليّ؟ المجهول دائماً مصدر خوف . و في حال التقرب من الله يصبح الخطر أعظم لأن حياتي برمتها في الميزان فهو قد يقلبها رأساً على عقب و يعيد تنظيم قيمي كلها مرَّة أخرى .

و إنني في كل حوار أراني متساوياً مع محاوري : أفكاري توازي أفكاره . و أنا أتخذ قراراتي بمعزل عنه . أما في الحوار مع الله فالأمر غير ذلك ، إذ إنه يقول : " توقف و تذكر أنني الله " .
قال ألبير إينشتين Albert Einstein : " عندما اقترب من الله ، علي أن أخلع نعلي من رجلي لأن الأرض التي أنا سائر عليها أرض مقدسة " .
  رد مع اقتباس
قديم 14/12/2009   #290
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


13 كانون الأول


من الشروط الأساسية للصلاة الاستسلام .
هذه الكلمة وحدها ترعبنا .
و لكن الواقع أن هذا الموقف من الله أمر لا بد منه في كل صلاة .
هذا ما استوقفني في حياة امرأة كتبت قصتها بنفسها و قرأتها منذ زمن ، و هي تخبر كيف أنها وُلدت و ترعرت في عائلة فقيرة إلى أن التقت شاباً قررت و إياه أن يتزوجا . و كان ميسور الحال فاتخذا لهما منزلاً في منطقة جميلة راقية . و ما إن ولدت طفلها الأول و جوّالعائلة يفيض بالبهجة ، حتى أحسَّت يوماً بأنها مريضة . و بعد أن أُخضعت للفحوصات و التحاليل أتاها الطبيب كئيباً ليحمل إليها خبراً ما كانت تنتظر سماعه البتة : " لقد توقف كبدك عن العمل تماماً " . فأجابته و في صوتها ارتجاف و صراع : " أأنت تقول لي إنني أشرف على الموت ؟ " فخفض عينيه و قال بصوت هادئ مرتجف : " لقد عملنا كل ما في وسعنا " . ثم غادر غرفتها و مضى .
شعرت أن نار الغضب تتأجج في داخلها . و هي في قمة الغضب ، أرادت أن تعبر لله عن رفضها له و للحال التي هي فيها . فوقفت و توجهت نحو الكنيسة في المستشفى و هي في وهنها تسند يدها إلى حائط الممشى الذي يفصل بين غرفتها و الكنيسة ، فقد شاءت هذه المرة أن تكون المقابلة معه وجهاً إلى وجه . وصلت إلى الكنيسة و لم يكن هناك أحد فتقدمت نحو الهيكل و هي تردد الحديث الذي تريد أن تجابه الله به : " إنك إله كاذب مزيف . أنت تقول للناس منذ ألفي سنة إنك " تحب " . و لكن ما إن يجد إنسان شيئاً من السعادة حتى تأتيه مصيبة تعيده إلى بؤسه و شقاه . لقد أردت أن أقول لك إنني عرفتك الآن على حقيقتك و أن كل شيء بالنسبة إلي قد انتهى " .
و بينما هي تقترب من الهيكل ، إذا بها تهوى من ضعفها و تسقط . فوجدت نفسها أمام عبارة كُتبت على السجادة أمام باب الهيكل :
" أيّها الرب يسوع ، ارحمني أنا الخاطئة "
قرأت تلك العبارة و رددتها ، فجأة تبدد غضبها و تبخرت كلمات العنف التي كانت تريد أن تجابه الله بها . فوجدت نفسها تسند رأسها بيديها و تردد " أيها الرب يسوع ارحمني أنا الخاطئة " .
ثم توقفت و راحت تصغي بصمت و في عمق نفسها سمعت صوتاً يقول لها :
" إن ما حدث لك دعوة من الله لتسلمي حياتك إليه . يعمل الأطباء هنا ما في وسعهم و لكنني أنا الذي سوف يشفيك " .
و في ظلمة تلك الليلة كان موعدها مع الله فأسلمت إليه أمرها و ألقت بحياتها بين يديه .
عادت إلى غرفتها و غرقت في سبات عميق . و عندما أجريت لها الفحوصات في اليوم التالي عاد إليها الأطباء ليقولوا لها إن كبدها عاد يعمل مجدداً ! لقد قادها الله إلى حافة الهاوية ، تماماً كما فعل بأيوب في العهد القديم ، و لكنه فعل ذلك ليحملها على الاستسلام لإرادته . إنه شرط أساسي لكل صلاة .
لتكن مشيئتك !
و لكنه موقف مخيف يجعل المرء يشعر و كأنه عريان من كل ما يمكنه أن يدافع به عن نفسه . هنا تسقط العقبات و تكشف الأقنعة و يبقى صوت الله يدوّي : " توقف و تذكر أنني الله " .
  رد مع اقتباس
قديم 14/12/2009   #291
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


14 كانون الأول

لكل منا فكرته الخاصة عن الله و لكن قد لا نعبر عنها كلنا بالكلمات عينها . بيد أن فهمنا لله ليس عقلانياً بالدرجة الأولى ، و نحن لا نعرف المصدر الحقيقي لمفهومنا له . و لكن لهذا المفهوم تأثيراته العميقة في حياتنا . فهو قد يدفعنا إلى الأمام أو يشدنا إلى موقف متردد أو متحجر . نحن نقرأ في سفر التكوين أن الله خلق الإنسان على صورته و مثاله ، و لكننا نحن أيضاً نخلق في أذهاننا صورة لله هي على صورتنا البشرية و مثالها . و هي تأتي نتيجة تفاعلات عناصر متعددة فينا : آراء الأهل و مدرسي الدين و اختباراتنا الشخصية و علاقاتنا بمَن هو منا في موقع السلطة . . . كل هذه تجعلنا نخلع على الله أدواراً مختلفة : فهو يوماً شخص عيل صبره ، و يوماً آخر شخص مترفع عن قضايا البشر ، و صور أخرى متعددة نُخالها فيه و هي بعيدة كل البعد عن حقيقته .
و الحقيقة أن الله محبة ،
تلك هي طبيعته و هذا ما تعلمنا إياه الكتب المقدسة . و حب الله يفوق كل فهم و كل تصور و أن أمراً واحداً تعرفه و هو أن كل ما يصدر عن الله إنما أساسه الحب .
  رد مع اقتباس
قديم 15/12/2009   #292
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


15 كانون الأول


إن الضعف الذي فينا يجعلنا غالباً نعيش في فزع مستمر من الله . و كذلك من الذين يعرفون الضعف الذي فينا . ما من شك في أننا ضعفاء و أننا ندفع من جراء ذلك أحيناً ثمناً باهظاً ، و قد يدفع الآخرون أيضاً بعضاً من ثمن أخطائنا . فإما أن نقر بواقعنا هذا و نتصالح معه و إما أن نرتدي الأقنعة و نمشي و نعيش في عداء مستمر مع أنفسنا . و في المصالحة هذه مواجهة للواقع و انطلاق برفقة الراعي الصالح الذي لا ينفك يبحث عن الخروف الضال حتى يجده .

كم من مرة قرأت في الإنجيل مَثَل الابن الضال ( لوقا 15 / 11 - 32 ) و كم شعرت بأنني أحياناً بددت مواهبي في صغائر الأمور التي تشير في الواقع ، طبعاً ، إلى سطحيتي و عدم النضج عندي . و لكني كنت دوماً أسلك طريق بيت أبي مرةً أخرى " علّه يقبلني كأحد أجرائه " ، و قد وجدته دوماً ينتظرني و ذراعاه مفتوحتان و قلبه يخفق فرحاً لأنني عدت إليه . لقد سلكت هذا الطريق مراراً و في كل مرة كنت أختبر عطف الله و حبه و رحمته .
  رد مع اقتباس
قديم 16/12/2009   #293
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


16 كانون الأول


أخبرني مؤخراً أحد أصدقائي قصة السمكتين اللتين كانتا تسبحان في المحيط . إحداهما كبيرة و الأخرى صغيرة . أتت السمكة الصغيرة و سألت أختها : " أين هو المحيط ؟ " فأجابت السمكة الكبيرة : " أنت تسبحين فيه " . لم تفهم السمكة الصغيرة و سألت مرة أخرى : " أريد أن أعرف أين هو المحيط ؟" فأجابت السمكة الكبيرة مجدداً : " أنت الآن في المحيط " . فذهبت السمكة الصغيرة تبحث مجدداً عمن يجيب عن سؤالها .
يقارن صديقي السمكة الصغيرة بمَن يسأل : " أين هو عالم الروح ؟ " فيجيبه كما أجابت السمكة الكبيرة ، " إنك في هذا العالم " . يقول فيكتور فرنكل Victor Frankl إن علم النفس الحديث أمضى نصف قرن يبحث في أمور العقل و الجسد و أهمل كل ما يمت إلى الروح بصلة . إنه أهمل و الواقع أننا جسد و عقل و روح . فعندما يمرض الجسد نذهب به إلى الطبيب ، و عندما يمرض العقل نستشير العالِم النفسي . و لكن الأرواح أيضاً تمرض ، فهي تماماً كالجسد تجوع و تعطش و فيها حاجة إلى الغذاء و التمارين المنتظمة . و لكن تُرى ما هي علامات مرض الروح ؟ يبدأ المرء يبغض الناس و يغذي الأحقاد و لا يجد في حياته و عمله أي معنى . فيبدو و كأن ما من شيء يُفرحه . و يجد نفسه ضعيفاً عندما تكون فيه حاجة إلى القوة و يروح يتذمر و يلقي باللائمة على سواه . إنه يجد نفسه فر فراغ مما يسميه الكتاب " مواهب الروح " : الحب أو المحبة ، و السعادة . و السلام و طول الأناة و الصداقة و الرحمة و الرفق و الصدق و السيطرة على الذات .
نحن خُلقنا و في أنفسنا فراغات لا يملأها سوى الله . و إذا ما أبينا أن نلجأ إليه كي يملأها ، لا بد و أن نحاول نحن ، بما فينا من ضعف ، أن نملأها بأنفسنا فنروح نتبجح أحياناً و نتكاذب أحياناً أخرى و نُسيء الكلام عن الآخرين . . .
نتسابق إلى المركز الأول ، إلى السيطرة على الآخرين ، ونتهافت على كل ما يلذ و يطيب و لكننا نجد أنفسنا في نهاية المطاف نتخبط في فراغ مؤلم لا يملأه سوى الله .
  رد مع اقتباس
قديم 17/12/2009   #294
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


17 كانون الأول

إن كلمة ساعة ترتدي عادة معنى بسيطاً يشير إلى الوقت . أما في الكتاب المقدس فإن " ساعة الله " تحمل معنى روحياً خاصاً . إنها تشير إلى نقطة تحول في حياة إنسان أو في تاريخ البشرية من خلال عمل خاص يقوم به الله . و أنا الآن في عمري المتقدم أعلم حق العلم أنه ليس بإمكاني أن أعرف مسبقاً متى تأتي " ساعة الله " كما أنه ليس باستطاعتي أن أفرض الوقت الذي فيه يتدخل الله في حياتي بطريقة خاصة . لذلك فهو يطلب إلينا أن نعيش في يقظة . فالله سيأتي إليك و إلي متى يشاء و كيفما يشاء . إننا نحاول أحياناً أن نفرض على الله سلوكاً معيناً و كأننا نريده مطواعاً كالآلة . و لكننا سرعان ما نكتشف ، و بألم عميق أحياناً ، أن الله ليس كذلك . و إن الأوقات و الأزمنة كلها رهن إرادته و أن طرقه ليست دائماً طرقنا . فما علينا نحن سوى أن نكون متيقظين مستعدين لأن نتقبل تلك اللحظات . و يبدو لي أحياناً أن الله يتدخل عندما نقترب من حدود اليأس و عدم القدرة على تحمل أعباء الحياة . و لكن قسماً من الثقة التي لنا بالله أنه سوف يأتي في اللحظة المناسبة و الطريقة الفضلى . عليك أن تسمح لي بأن أكون ما أشاء و عليّ أن أدعك تكون ما تريد أن تكون ، و على كل منا أن يقبل الله في حياته كما يشاء أن يأتي و متى يشاء .
  رد مع اقتباس
قديم 18/12/2009   #295
شب و شيخ الشباب Hobbit
عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ Hobbit
Hobbit is offline
 
نورنا ب:
Aug 2009
مشاركات:
205

افتراضي


18 كانون الأول

إني متثبت من أن الله يتصل بنا من خلال منافذ عدة . أفكر في الكتاب المقدس ، كيف أنه يُشكل بكامله سجلاً لمثل تلك الاختبارات الروحية ، و كيبف أن الله يدخل تاريخ البشرية بقوة ليستوقف الناس و يتكلم إليهم . أنا أؤمن أيضاً بأن الإله نفسه حاضر و يتوق أن يتكلم إليك و إلي ، تماماً كما تشوق إلى الكلام مع إبراهيم و إسحق و يعقوب و أشعيا و إرميا .
إنه تكلم إلى العديد من قبلنا ، و إيحاءاته أثمرت في العديد من الناس حياة جميلة و أعمالاً كبيرة . أنا كنت دائماً على يقين من أن الله هو الذي استوقف بولس على طريق دمشق ، و تتبع أوغسطينس دي لويولا أن يدع السيف جانباً و يتحول إلى مناضل في سبيل ملكوت الله . نعم ، بالتأكيد ، إن الله هو الذي صنع جميع تلك الآيات في أولئك البشر العظام .
  رد مع اقتباس
إضافة موضوع جديد  إضافة رد


أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لافيك تكتب موضوع جديد
لافيك تكتب مشاركات
لافيك تضيف مرفقات
لا فيك تعدل مشاركاتك

وسوم vB : حرك
شيفرة [IMG] : حرك
شيفرة HTML : بليد
طير و علّي


الساعة بإيدك هلق يا سيدي 11:58 (بحسب عمك غرينتش الكبير +3)


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
ما بخفيك.. في قسم لا بأس به من الحقوق محفوظة، بس كمان من شان الحق والباطل في جزء مالنا علاقة فيه ولا محفوظ ولا من يحزنون
Page generated in 0.09614 seconds with 13 queries