أخوية  

أخوية سوريا: تجمع شبابي سوري (ثقافي، فكري، اجتماعي) بإطار حراك مجتمع مدني - ينشط في دعم الحرية المدنية، التعددية الديمقراطية، والتوعية بما نسميه الحد الأدنى من المسؤولية العامة. نحو عقد اجتماعي صحي سليم، به من الأكسجن ما يكف لجميع المواطنين والقاطنين.
أخذ مكانه في 2003 و توقف قسراً نهاية 2009 - النسخة الحالية هنا هي ارشيفية للتصفح فقط
ردني  لورا   أخوية > مجتمع > منبــر أخويـــة الحــــــر > حصاد المواقع

إضافة موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23/12/2009   #1
صبيّة و ست الصبايا Nay
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ Nay
Nay is offline
 
نورنا ب:
Sep 2007
المطرح:
هون مو بعيد كتير
مشاركات:
1,334

افتراضي النيو ليبرالية


ترجمة مازن كم الماز - مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية
بقلم : إليزابيث مارتينيز و أرنولدو غارسيا , الشبكة الوطنية لحقوق المهاجرين و اللاجئين

ما هي النيو ليبرالية ؟

"النيو ليبرالية" هي مجموعة من السياسات الاقتصادية التي أصبحت واسعة الانتشار في السنوات ال 25 الأخيرة أو ما يقارب ذلك . رغم أن الكلمة نادرا ما سمعت في الولايات المتحدة يمكنك أن تلاحظ بوضوح نتائج النيو ليبرالية هنا مع ازدياد الغني غنى و الفقير فقرا .
يمكن "لليبرالية" أن تشير إلى أفكار سياسية و اقتصادية و حتى دينية . في الولايات المتحدة كانت الليبرالية السياسية إستراتيجية أريد منها الحيلولة دون حدوث النزاع الاجتماعي . لقد قدمت إلى الشعب الفقير و العامل على أنها تقدمية مقارنة بالجناح المحافظ أو اليميني . الليبرالية الاقتصادية هي شيء مختلف . إن السياسيين الليبراليين الذين يقولون أنهم يكرهون "الليبراليين" – قاصدين النمط السياسي – ليس لديهم أية مشكلة حقا مع الليبرالية الاقتصادية , بما في ذلك النيو ليبرالية .
كلمة "نيو" تعني أننا أمام نوع جديد من الليبرالية . إذا ما هو النوع القديم ؟ أصبحت المدرسة الليبرالية في الاقتصاد معروفة في أوروبا عندما أصدر آدم سميث , و هو اقتصادي اسكتلندي , كتابا في عام 1776 باسم ثروة الشعوب . لقد دافع و آخرون عن إلغاء تدخل الحكومة في الشؤون الاقتصادية . لا قيود على التصنيع , لا حواجز على التجارة , لا ضرائب , و كما قال , فإن التجارة الحرة هي أفضل وسيلة للاقتصاد الوطني ليتطور . عدت هذه الأفكار "ليبرالية" بمعنى عدم وجود أي ضوابط . هذا التطبيق للفردية شجع الشركة "الحرة" , المنافسة "الحرة" , - التي أصبحت تعني حرية الرأسماليين في كسب أرباح هائلة كما يشاءون .
سادت الليبرالية الاقتصادية في الولايات المتحدة عبر القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين . بعدها قاد الكساد الكبير في الثلاثينيات اقتصاديا هو جون ماينارد كينز لوضع نظرية شكلت تحديا للليبرالية كأفضل سياسة بالنسبة للرأسماليين . قال كينز , في جوهر نظريته , أن التشغيل الكامل ضروري للرأسمالية كي تنمو و أنه يمكن تحقيقه فقط إذا ما تدخلت الحكومات و البنوك المركزية لزيادة العمالة . كان لهذه الأفكار تأثيرا أكبر على العقد الجديد الذي قال به الرئيس روزفلت – الذي حسن بالفعل حياة الكثيرين . و أصبح الاعتقاد بأنه على الحكومات أن تهتم بالخير العام مقبولا على نطاق واسع .
لكن الأزمة الرأسمالية في السنوات ال 25 الأخيرة , مع تراجع معدل أرباحها , حفزت نخبة الشركات لتحيي الليبرالية الاقتصادية من جديد . هذا هو ما يجعلها "جديدة" . اليوم مع العولمة السريعة للاقتصاد الرأسمالي يمكننا أن نرى النيو ليبرالية على نطاق عالمي .
تعريف شهير لهذه العملية جاء من المفوض ماركوس في الاجتماع عبر القاري من أجل الإنسانية و في مواجهة النيو ليبرالية الذي استضافه جيش الزاباتيستا في آب أغسطس 1996 في تشياباس عندما قال :" ما يعرضه اليمين هو أن يحول العالم إلى مركز تجاري واحد كبير حيث يمكنهم أن يبيعوا هنودا هنا و النساء هناك..." و كان بمقدوره أن يضيف , و الأطفال و المهاجرين و العمال و حتى وطن بأكمله مثل المكسيك " .
النقاط الأساسية للنيو ليبرالية تتضمن :
1 – قاعدة السوق : تحرير الشركة أو المؤسسة "الحرة" من أية قيود تفرضها الحكومة ( الدولة ) مهما كان مدى الضرر الاجتماعي الذي يسببه هذا . انفتاح أكبر على التجارة و الاستثمارات الدولية , كما في النافتا
NAFTA . تخفيض الأجور بتجريد العمال من نقاباتهم و إلغاء حقوق العمال التي فازوا بها عبر سنوات طويلة من النضال . لا وجود لأية قيود على الأسعار . الكل في الكل , الحرية الكاملة لحركة رأس المال و البضائع و الخدمات . لإقناعنا بأن هذا جيد لنا قالوا لنا : "أن السوق غير الخاضعة للتنظيم هي أفضل طريقة لزيادة النمو الاقتصادي, الذي سيفيد كل واحد في نهاية المطاف " . إنها مثل اقتصاد ريغان "جانب العرض"* و "تقطير الثروة إلى الأسفل" – لكن لسبب ما فإن الثروة لم تصل إلى الأسفل .
2 – تخفيض الإنفاق العام على الخدمات الاجتماعية : مثل التعليم أو الرعاية الصحية . تقليص شبكة الأمان للفقراء , و حتى صيانة الطرق و الجسور و الإمداد بالماء – أيضا باسم تخفيض دور الحكومة . من الطبيعي أنهم لا يعارضون الإعانات الحكومية و الإعفاءات الضريبية لصالح البزنس أو العمل .
3 – إزالة التنظيم : تخفيض التنظيم الحكومي لأي شيء يمكنه أن يخفض الأرباح , بما في ذلك حماية بيئة العمل .
4 – الخصخصة : بيع الشركات و البضائع و الخدمات المملوكة للدولة إلى مستثمرين خاصين . يتضمن هذا البنوك و الصناعات الرئيسية و السكك الحديدية و رسم الطرق العامة و الكهرباء و المدارس و المستشفيات و حتى الماء العذب . رغم أنها تجري عادة باسم كفاءة أفضل , و التي غالبا ما تكون مطلوبة , فإن تأثير الخصخصة الأساسي هو تركيز الثروة أكثر فأكثر في أيدي مجموعة أفراد و جعل الناس يدفعون أكثر في سبيل الحصول على حاجاتهم .
5 – إلغاء مفهوم "الصالح العام" أو "المجتمع" : و استبداله ب"المسؤولية الفردية" . الضغط على الناس الأفقر في المجتمع ليجدوا حلولا لفقدانهم الرعاية الصحية و التعليم و للضمان الاجتماعي بأنفسهم – و بعدها لومهم إذا فشلوا على أنهم "كسالى" .
لقد فرضت النيو ليبرالية حول العالم بواسطة المؤسسات المالية القوية مثل صندوق النقد الدولي و البنك الدولي و بنك التطوير عبر أمريكا . إنها تمتد عبر كل أمريكا اللاتينية . المثال الأول الأوضح عن النيو ليبرالية في الفعل جاء من تشيلي ( بفضل الاقتصادي من جامعة شيكاغو ميلتون فريدمان ) بعد الانقلاب الذي دعمته المخابرات المركزية الأمريكية على نظام ألينيدي المنتخب شعبيا عام 1973 . تبعتها دول أخرى , و كانت أكثر النتائج سوءا في المكسيك حيث انخفضت الأجور بنسبة 40 إلى 50 % في السنة الأولى من سريان اتفاقية النافتا
NAFTA فيما زادت تكاليف الحياة بنسبة 80 % . حوالي 20000 عمل صغير و متوسط أفلست و تمت خصخصة أكثر من ألف شركة مملوكة للدولة في المكسيك . كما قال أحد الباحثين : "تعني النيو ليبرالية الاستعمار الجديد لأمريكا اللاتينية " .
في الولايات المتحدة تؤدي النيو ليبرالية إلى تدمير برامج الرفاه و تهاجم حقوق العمال ( بما في ذلك كل العمال المهاجرين ) و تخفض البرامج الاجتماعية . إن "العهد" الجمهوري في أمريكا هو نيو ليبرالي بامتياز . يعمل مؤيدوه باجتهاد ليحرموا الأطفال و الشباب و النساء و كوكب الأرض نفسه من الحماية – و يحاولون خداعنا للموافقة على هذا بالقول أن هذا سوف "يبعد عنا الحكومة" . إن المستفيدين من النيو ليبرالية هم قلة من سكان العالم . أما بالنسبة للغالبية العظمى منهم فإنها تجلب لها معاناة أكثر مما سبق , معاناة بدون المكاسب الصغيرة التي تم الفوز بها بصعوبة خلال الأعوام ال 60 الماضية , معاناة بدون نهاية .

ايليزابيث مارتينيز : ناشطة حقوق إنسان منذ فترة طويلة و مؤلفة عدة كتب , منها "500 سنة من تاريخ شيكاغو في صور" .
أرنولدو غارسيا هو عضو في لجنة إيمليانو زاباتا في أوكلاند المرتبطة باللجنة الوطنية للديمقراطية في المكسيك .

طائر واحد يكفي لكي لا تسقط السماء
فرج بيرقدار
  رد مع اقتباس
قديم 23/12/2009   #2
شب و شيخ الشباب Elephant And Castle
عضو
-- قبضاي --
 
الصورة الرمزية لـ Elephant And Castle
Elephant And Castle is offline
 
نورنا ب:
Feb 2009
المطرح:
The Other Side
مشاركات:
526

افتراضي


شي طبيعي بالدول يلي رأس المال فيها بيحكي ...يصير الضغط باتجاه مزيد من فتح الأسواق و الحصخصة و تحجيم دور الحكومات ,,و رأس المال بيحكي في حال وجود الشركات و الشركات المنافسة و في حال تمتع الأفراد البالغين جميعا بحرية المساهمة برأس المال من دون اي حواجز ....بس الشي غير طبيعي هو تطبيق المبادىء هي بدول نامية ,,, يلي ما بتعرف شو هو نظام السوق او المنافسة و الدخل الفردي فيها منخفض ...هون رح يتحول ل مسمى تاني ...احتكار ,,ستعمار ,,استعباد ....و حتى بدول متل امريكا و اوربا الغربية بصير في تحرك للحكومات لضبط الأسواق وقت بتشوف انو الوضع الأقتصادي متجه لتوسيع الفرق بين طبقات معينة بالمجمتع ...من دون المس بجوهر مبادىء التجارة الحرة .....

الموضوع هو عبارة عن مهاجمة النظام الأقتصادي يلي بيعتمد على مفهوم الليبرالية الجديدة..ماشي ....اصلا الموضوع هاد هو نقطة خلاف بين الليبرالين اليساريين و اليمينيين ( الليبراليين الجدد) مع العلم انو حاليا التيار اليساري بيشكل معظم و اهم الأحزاب الليبرالية بالعالم .
...مشان هيك الموضوع ممكن يكون واحد من اتنين ...يا اما هو تكملة للجدل بين الأطياف الليبرالية ....او هو مهاجمة لليبراليين بشكل عام و الفكر الليبرالي ...طبعا حسب كاتب او مترجم المقال و الصحف يلي بينشر فيها المقال ....لأنو الموضة هلئ من خصوم الليبرالية هي اتهامهم جميعا بتهمة " الليبرالية الجديدة " و اتهامهم جميعا بشن حروب لفتح اسوق جديدة متل حرب بوش على العراق !!! ...من ايمتا كان الليبراليين بيدعو للحرب ,,,!!! و من ايمتا كان بوش الجمهوري المحافظ ليبرالي !! الليبراليين هني يلي نزلو بالملايين بعواصم اوربا وامريكا للتظاهر ضد الحرب ...

يعني متل ما صار اتهام لكل المسلمين انو ارهابيين بسبب مئات من عناصر القاعدة ...عم يصير اتهام لليبراليين كلون بسبب اقلية منون شافت انو الليبرالية الجديدة مفيدة لأسوقها ... و الهدف من الشي هاد ضرب الأفكار الليبرالية الأساسية بأحترام حقوق الأنسان و المساواة و استيعاب الأقليات ..و غيرها .... لصالح ترسيخ فكر يميني راديكالي او ترسيخ ديكتاتورية ما ....

That is not Dead which Can Eternal Lie And With Strange Aeons even Death may Die

لا ميتاً ما قادراً يتبقى سِِِِِِِِِِر مدى فإذا يجئ الشذاذ الموت قد ينتهي



Who Sacrifices The Social Liberties For The National Security Deserves Neither  
  رد مع اقتباس
قديم 23/12/2009   #3
صبيّة و ست الصبايا Nay
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ Nay
Nay is offline
 
نورنا ب:
Sep 2007
المطرح:
هون مو بعيد كتير
مشاركات:
1,334

افتراضي


اقتباس:
كاتب النص الأصلي : Elephant And Castle عرض المشاركة
شي طبيعي بالدول يلي رأس المال فيها بيحكي ...يصير الضغط باتجاه مزيد من فتح الأسواق و الحصخصة و تحجيم دور الحكومات ,,و رأس المال بيحكي في حال وجود الشركات و الشركات المنافسة و في حال تمتع الأفراد البالغين جميعا بحرية المساهمة برأس المال من دون اي حواجز ....بس الشي غير طبيعي هو تطبيق المبادىء هي بدول نامية ,,, يلي ما بتعرف شو هو نظام السوق او المنافسة و الدخل الفردي فيها منخفض ...هون رح يتحول ل مسمى تاني ...احتكار ,,ستعمار ,,استعباد ....و حتى بدول متل امريكا و اوربا الغربية بصير في تحرك للحكومات لضبط الأسواق وقت بتشوف انو الوضع الأقتصادي متجه لتوسيع الفرق بين طبقات معينة بالمجمتع ...من دون المس بجوهر مبادىء التجارة الحرة .....

الموضوع هو عبارة عن مهاجمة النظام الأقتصادي يلي بيعتمد على مفهوم الليبرالية الجديدة..ماشي ....اصلا الموضوع هاد هو نقطة خلاف بين الليبرالين اليساريين و اليمينيين ( الليبراليين الجدد) مع العلم انو حاليا التيار اليساري بيشكل معظم و اهم الأحزاب الليبرالية بالعالم .
...مشان هيك الموضوع ممكن يكون واحد من اتنين ...يا اما هو تكملة للجدل بين الأطياف الليبرالية ....او هو مهاجمة لليبراليين بشكل عام و الفكر الليبرالي ...طبعا حسب كاتب او مترجم المقال و الصحف يلي بينشر فيها المقال ....لأنو الموضة هلئ من خصوم الليبرالية هي اتهامهم جميعا بتهمة " الليبرالية الجديدة " و اتهامهم جميعا بشن حروب لفتح اسوق جديدة متل حرب بوش على العراق !!! ...من ايمتا كان الليبراليين بيدعو للحرب ,,,!!! و من ايمتا كان بوش الجمهوري المحافظ ليبرالي !! الليبراليين هني يلي نزلو بالملايين بعواصم اوربا وامريكا للتظاهر ضد الحرب ...

يعني متل ما صار اتهام لكل المسلمين انو ارهابيين بسبب مئات من عناصر القاعدة ...عم يصير اتهام لليبراليين كلون بسبب اقلية منون شافت انو الليبرالية الجديدة مفيدة لأسوقها ... و الهدف من الشي هاد ضرب الأفكار الليبرالية الأساسية بأحترام حقوق الأنسان و المساواة و استيعاب الأقليات ..و غيرها .... لصالح ترسيخ فكر يميني راديكالي او ترسيخ ديكتاتورية ما ....
الحقيقة .. هادا الموضوع نزلتو انا عطفا على موضوعي بالمنبر العلمانية الالحاد وشوية حكي..
لأنو الحقيقة شفت انو لازم يصير توضيح لمفهوم الليبرالية ولاتجاهاتها.. ولتفنيد أشكال الليبرالية وتوجهاتها الفكرية او الاقتصادية..
انا بشوف انو لازم يتم توضيح الفروق بين الليبرالية الامريكية والليبرالية الاوروبية وشو سبب اختلاف الاوضاع الاقتصادية بين النظامين .. وشو اللي قدمتو الاحزاب اليسارية او الليبرالية اليسارية بأوروبا..

اذا عندك مقال بيحكي بطريقة مختلفة عن الليبرالية الامريكية او النيوليبرالية بتمنى نشوفو هون بحصاد المواقع.. لحتى تكتمل نظرتنا..
  رد مع اقتباس
إضافة موضوع جديد  إضافة رد


أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لافيك تكتب موضوع جديد
لافيك تكتب مشاركات
لافيك تضيف مرفقات
لا فيك تعدل مشاركاتك

وسوم vB : حرك
شيفرة [IMG] : حرك
شيفرة HTML : بليد
طير و علّي


الساعة بإيدك هلق يا سيدي 05:36 (بحسب عمك غرينتش الكبير +3)


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
ما بخفيك.. في قسم لا بأس به من الحقوق محفوظة، بس كمان من شان الحق والباطل في جزء مالنا علاقة فيه ولا محفوظ ولا من يحزنون
Page generated in 0.08473 seconds with 14 queries