أخوية  

أخوية سوريا: تجمع شبابي سوري (ثقافي، فكري، اجتماعي) بإطار حراك مجتمع مدني - ينشط في دعم الحرية المدنية، التعددية الديمقراطية، والتوعية بما نسميه الحد الأدنى من المسؤولية العامة. نحو عقد اجتماعي صحي سليم، به من الأكسجن ما يكف لجميع المواطنين والقاطنين.
أخذ مكانه في 2003 و توقف قسراً نهاية 2009 - النسخة الحالية هنا هي ارشيفية للتصفح فقط
ردني  لورا   أخوية > علوم > علوم و تكنولوجيا

إضافة موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11/08/2009   #1
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي الالوان..


اللون:هو ما نراه عندما تقوم الملونات بتعديل الضوء فيزيائيا بحيث تراه العين البشرية (تسمى عملية الاستجابة) ويترجم في الدماغ (تسمى عملية الإدراك ) واللون هو أثر فيزيولوجي ينتج في شبكية العين، حيث يمكن للخلايا المخروطية القيام بتحليل ثلاثي اللون للمشاهد، سواء كان اللون ناتجاً عن المادة الصباغية الملونة أو عن الضوء الملون.

كما إن ارتباط اللون مع الأشياء في لغتنا، يظهر في عبارات مثل "هذا الشيء أحمر اللون"، هو ارتباط مضلل لأنه لا يمكن إنكار أن اللون هو إحساس غير موجود إلا في الدماغ، أو الجهاز العصبي للكائنات الحية.

* "إن أشعة الضوء بالمعنى الدقيق للكلمة ليست ملونة. لا يوجد في الأشعة سوى طاقة محددة و قدرة على تحريض الشعور بهذا اللون أو ذاك" (إسحاق نيوتن 1730)..

إن الإدراك اللوني يتأثر بمفهوم تاريخي طويل المدى وفق طبيعة وثقافة المشاهد، وأيضا مفهوم قصير المدى وهو الألوان المجاورة. .

علم اللون يسمى أحيانا لونيات ويتضمن المقدرة على الإدراك الحسي للون بالعين البشرية، وأصل الألوان في المواد، ونظرية الألوان في الفن وأيضا فيزياء اللون في الطيف الكهرمغناطيسي.


يتبع

.....
التوقيع متل قلتو..
ان كتبنا او لأ ما بيتغير شي !!
**
ف أنو ,,ما عندي شي قولو..!
***
D:
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #2
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


يوصف الإشعاع الكهرمغناطيسي بطول الموجة وشدته.
وعندما يقع طول موجة هذا الإشعاع ضمن المنطقة المرئية للعين البشرية (تقريبا من 380 نانومتر إلى 740 نانومتر)، فيطلق عليه بالضوء المرئي.

تصدر معظم المنابع الضوئية ضوءًا ذا أطوال موجات متنوعة..
ومع أن طيف الضوء الواصل إلى العين من اتجاه ما يحدد الإحساس اللوني في ذلك الاتجاه، فإنه يوجد العديد من ظواهر الاندماج الطيفي التي تغير هذا الإحساس اللوني. وقد يعرف أحدنا اللون على أنه كل مدى من الطيف الذي يزيد من الإحساس اللوني نفسه، مع أن هذا المدى الطيفي يمكن أن يتغير كثيرًا بين الأجسام المختلفة، وبنحو أقل بين المراقبين المختلفين. وتسمى أعضاء كل مدى طيفي بمتلاونات (metamers) اللون المنظور.

فألوان الطيف الخالصة تشكل طيفا مستمرا، وطريقة فصل الطيف إلى ألوان محددة يتأثر بالثقافة والذوق واللغة .
حددت القائمة بستة ألوان أساسية: أحمر، برتقالي، أصفر، أخضر، أزرق، بنفسجي.
قام إسحق نيوتن بتحديد سبعة ألوان حيث أضاف اللون النيلي بين الأزرق و البنفسجي، ولكن معظم الناس لا يستطيعون تمييزه، كما أن معظم علماء الألوان لم يميزوه كلون منفصل، ويشار إليه في بعض الأحيان بالطول الموجي 420-440 نانومتر.

يمكن لشدة اللون الطيفي أن تغير الإحساس به إلى حد بعيدة، فمثلا، اللون البرتقالي - الأصفر ذو الشدة المنخفضة يبدو بنيا، كما يبدة اللون الأصفر- الأخضر ذو الشدة المنخفضة أخضرا زيتونيا.

وقد اختار نيوتن هذه الألوان السبعة لأنه كان يعتقد بأن كل لون يقابل درجة من درجات السلم الموسيقة. وبعد ذلك بكثير تم اكتشاف أن الألوان وطبقات الموسيقي يتضمنان ترددات طيف و لا علاقه بينهم اكثر من ذلك.

*ويكون السطح الذي يشتت كل إنعكاسات الأطوال الموجية بتساوي يشاهد على أنه أبيض،
بينما السطح الأسود يمتص كل الطوال الموجية ولا يعكسها.
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #3
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


فإن اللون قابل أيضا للجدال من الناحية السيكوفيزيائية التي تقع فقط في أدمغتنا التفاحة الحمراء لا تعطى ضوء أحمر, وهذا يؤدى بالطبع لسوء فهم عند التفكير في الأشياء التي نراها, أو الضوء نفسه, إذا ما كان ملون أم لا. كما أن التفاحة ببساطة تمتص الضوء بأطوال موجية مختلفة ويشع عليها بدرجات متفاوتة, بالطريقة التي تجعل الضوء الغير ممتص ينعكس ليعطى الإحساس ابللون الأحمر. التفاحة سببت الإحساس باللون الأحمر فقط لأن رؤية اللون بالعين البشرية يحس بالضوء الذي له أطوال موجية مختلطة بطريقة مختلفة - ونحن لدينا لغة لوصف هذا الإختلاف..

شبكية العين البشرية تحتوى على ثلاث أنواع خلايا مختلفة يمكن أن تلاحظ اللون أو خلية المخروط (بالشبكية).
نوع منهم مختلف نسبيا عن النوعين الأخرين, ويستجيب أكثر للضوء البنفسجي الذي نستقبله, والذي له طول موجي يتراوح حول 420 نانو متر (الخلايا المخروطية من هذا النوع يطلق عليها أحيانا خلايا الطول الموجي القصير, خلايا مخروطية S, وأحيانا الخلايا المخروطية الزرقاء).
النوعين الأخرين متقاربين جينيا, وكيميائيا وفى الإستجابة أيضا, وكلاهما يكون حساس للون الأخضر أو المخضر.
أحد هذين النوعين (يسمى أحيانا خلايا الطول الموجي الطويل, خلايا مخروطية L,وأحيانا الخلايا المخروطية الحمراء)
و هي حساسة للضوء الذي نحسه كأصفر أو أصفر-مخضر, وله طول موجي حول 564 نانو متر.


النوع الأخر (يسمى أحيانا خلايا الطول الموجي المتوسط, خلايا مخروطية M,وأحيانا الخلايا المخروطية الخضراء) وتكون حساسة للضوء الذي نحسه كأخضر, وله طول موجي حول 534 نانو متر.

المصطلح "الخلايا المخروطية الحمراء" للخلايا التي تحس بالأطوال الموجية الطويلة لا يفضل استخدامه نظرا لأن هذا النوع يستجيب كحد أقصى للضوء الذي نستقبله كمخضر, بالرغم من أن الطول الموجي للضوء الأطول من ذلك والذي أخر مداه أن يثير الخلايا متوسطة الطول الموجي \ "الخضراء".



  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #4
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


منحنيات الإحساس للخلايا المخروطية تقريبا تشبه شكل الجرس, وتتداخل إلى حد معقول. وعلى هذا فإن الإشارة الطيفية القادمة يتم تقليلها بالعين إلى ثلاث قيم, ويسمى ذلك أحيانا قيم الباعث الثلاثية وتمثل شدة الإستجابة لكل نوع من أنواع الخلايا المخروطية.

وبسبب التداخل بين مدى الحساسية, فإن بعض تداخلات الإستجابة للثلاث أنواع من الخلايا لا يمكن أن تحدث, بغض النظر عن نوع تحفيز الضوء. فمثلا لا يمكن تحفيز الخلايا متوسطة الطول الموجي/"الأخضر" فقط, يجب تحفيز الخلايا الأخرى لدرجة ما في نفس الوقت, حتى لو تم استخدام ضوء له طول موجي واحد(متضمنا الطول الموجي الأقصى الذي يمكن أن تحس به اى من الخلايا). مجموعة كل قيم الباعث الثلاثية الممكنة تحدد الفراغ اللوني البشري.

وقد تم حساب أن الإنسان يمكن أن يفرق بالتقريب بين 10 مليون درجة لون مختلفة, بالرغم من أن تعريف لون معين صعب للغاية,,
حيث ان كل عين في نفس الشخص يمكن أن تستقبل اللون بإختلاف ب
سيط.
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #5
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


نظام صف الألوان (والذي تعتمد عليه الرؤية في الضوء المنخفض بشدة) لا يمكن الإحساس بوجود إختلاف في الطول الموجي, وعلى هذا لا يمكن تطبيقه في رؤية اللون.
ولكن التجارب وضحت أنه في بعض الظروف الثانوية فإن الإتحاد بين الحث في نظام صف الألوان والحث في الخلايا المخروطية يمكن أن ينتج حيود في الأحساس باللون بطريقة..


وبينما أن آلية رؤية اللون بالخلايا المخروطية في مستوى الخلايا بالشبكية يوصف جيدا بوحدات الباعث الثلاثي , فإن الإحساس باللون وتمييزه فوق هذا المستوى الأساسي يتم تنظيمه بطريقة مختلفة.
النظرية الغالبة لآلية إحساس الأعصاب برؤية اللون تفترض ثلاث عمليات متعاكسة أو قنوات متعاكسة, موجودة خارج النظام المدخلات الأصلية للخلايا المخروطية, قناة أحمر-أخضر, قناة أزرق-أصفر, قناة أسود-أبيض ("التألق").
اللون الأزرق والأصفر يعتبرا ألوان مكملة أو متعاكسين, فلا يمكن ملاحظة لون أزرق مصفر (أو أحمر مخضر), كما لا يمكن ملاحظة بريق للظلام أو سخونة للبرد.


الأربعة "أقطاب" للألوان المقترحة في العمليات المتعاكسة بخلاف الأسود والأبيض, لها أحقية طبيعية لأن يطلق عليها ألوان أساسية.
وهذا بالتنافس مع المجموعات المختلفة للثلاث ألوان الأساسية المقترحة "كمولدات" لكل الألوان التي يشعر بها الإنسان .



  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #6
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


الإنسان العادي ثلاثى الإحساس باللون. ونظريا يمكن للإنسان أن يملك أربعة أنواع من الخلايا المخروطية. ولو أن هذه الخلايا في حالة تسمح لها بتمييز الألوان والنظام العصبي لهذه الأنواع قادر على التعامل مع ذلك, فإن الشخص يصبح رباعي الإحساس باللون. ويمتلك مثل هذا الشخص نسخة مختلفة قليلا من الخلايا المخروطية المتوسطة أو الطويلة الموجات. ولا يوجد دليل على وجود مثل هؤلاء الأشخاص, أو إذا ما كان المخ البشري يمكن أن يتعامل مع الخلايا المخروطية الإضافية بمفردها بدون الثلاث أنواع القياسية. وعموما, فإنه هناك دليل قوي على إمكانية حدوث ذلك, وهو الإناث بتركيبهم الجيني, حيث أن عقلهم يمكن أن يستوعب الخلايا الزائدة. ولكثير من الكائنات يعتبر الإحساس الرباعي باللون طبيعيا, وذلك رغم أن الخلايا المخروطية للحيوانات تختلف (مسطحة أكثر) في إحساسها للطيف عن العين البشرية.

توجد ظاهرة مشوقة تحدث عندما يستخدم أى رسام لوحة ألوان محدودة, وذلك أن العين تميل لتتعويض برؤية اللون الرمادى أو الألوان المتعادلة بصفة عامة كما لو كان اللون الناقص في لوحة الألوان. فمثلا, في لوحة ألوان تتكون من الأحمر, الأصفر, الأسود, الأبيض, فإن الخليط من الأسود والأصفر سيبدو كدرجات مختلفة للأخضر, كما أن الخليط من الأحمر والأسود سيظهر كدرجات للإرجواني, بينما الرمادى سيظهر مزرق.

وعندما تفقد العين تركيزها بعد النظر إلى لون لفترة من الوقت, فإن الأحساس باللون المكمل (اللون المعاكس لذلك اللون في عجلة الألوان) لذلك اللون سيلازم العين أينما نظرت لبعض الوقت. وقد تم ملاحظة هذه الظاهرة بواسطة فان غوخ.

يجب ملاحظة أن الخبرة المتعلقة بلون معين يمكن أن تتغير طبقا لدرجة البريق وذلك لأن نظام صف الألوان والخلايا المخروطية ينشطا في الحال بالعين, ونظرا لأن كل منهما له منحنى مختلف للإحساس باللون, ويكون الإحساس في نظام صف الألوان أسرع من الخلايا المخروطية عند تقليل البريق. وهذا التأثير يؤدى إلى تغير في الحكم على اللون في مستويات البريق العالية وهذا يمكن أن يختصر في
منحنيات كرويثوف(Kruithof curve).


  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #7
صبيّة و ست الصبايا jovia
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ jovia
jovia is offline
 
نورنا ب:
Apr 2009
المطرح:
احلا بلد عربي الامارات
مشاركات:
1,402

افتراضي


اقتباس:
كاتب النص الأصلي : mary belle عرض المشاركة
هالصورة كتير عجبتني ...خلتني اشتهي اقعد بهيك جو بعيد عن كل الحشريين

انـــــا آســــف لأنــــــي ما كنـــش غصـــب عنـــي.... بيـــن الســـحاب ادوب وارحـــــل بين الدروب
...... وعــــن حبــــك اتـــوب.. وانســـى انـــــ كنتـــــي منـــــي .... ماكنـــش غصــب عنـــي مــا كنش غصـــب عني


انـــــــــا آســــــف
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #8
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


الألوان المختلفة غالبا ما ترتبط بالحالة الوجدانية, والقيم, والجماعات, ولكن هذه الحالات غالبا ما تكون متغيرة بين الثقافات. فمثلا في أحد الثقافات يكون اللون الأحمر دافع للحركة, البرتقالي والأرجواني للحالة الروحية, الأصفر للإبتهاج, الأخضر للراحة والدفء, الأزرق للإسترخاء, الأبيض يكون للنقاء والسلام .

إن نظرية الإحساس الثلاثي بالألوان سابقا حقيقية تماما في حالة أن المشهد بالكامل يتكون من نفس اللون وبنفس الدرجة, وهذا غير واقعي بالطبع. وفى الواقع يقوم المخ بمقارنة الألوان المختلفة في المشهد, لتقليل تأثير البريق. ولو أن هناك مشهد يبرق بلون واحد, ثم ظهر بريق للون أخر, فطالما أن الفرق بين مصادر الضوء في مدى معقول, فإن لون المشهد سيبقي ثابت بالنسبة للمشاهد.وقد تم اكتشاف ذلك عن طريق إيدون لاند في السبعينيات من القرن العشرين وقد أدى ذلك لاكتشاف نظريته عن إستقرار الألوان.


إذا لاحظنا الدائرة اللونية سنجدها تنقسم إلى قسمين بارد و ساخن و يتوسطهما اللونين الأخضر المصفر والبنفسجي المحمر . فهاذان اللونان الثانويان هما عنصران مشتركان بين القسمين نظرا لاشتقاق كل لون منهما من لونين أوليين *ساخن وبارد* .
فعند كونهما متعادلان من حيث التركيب فهما باردين ، وعندما يكون اللون البارد طاغ على أحدهما فهو أيضا بارد ، والحالة الوحيدة التي تجعلهما دافئين هو إطغاء اللون الدافء عليهما وهذا حكما على أنهما يتركبان من مزيج لوني مختلف تماما بارد وساخن
.

الألوان الحارة

يطلق عليها الألوان الحارة أو الدافئة أو الساخنة ، لأنها تميل إلى الضوء وألوان النار مصدر الحرارة. و ترتيب الألوان الحارة في الدائرة اللونية كما يلي : البنفسجي المحمر - الأحمر - البرتقالي المحمر - البرتقالي - البرتقالي المصفر - الأصفر - الأخضر المصفر .


الألوان الباردة

هذه الألوان تميل إلى العتامة أو الدكانة وسميت بالباردة نظرا لارتباطها بالفضاء العاتم و عمق مياه البحر و انتشار الليل ( غياب الضوء ). وترتيب هذه الألوان هو كما يلي : الأخضر المعتدل - الأخضر المزرق - الأزرق - البنفسجي المزرق - البنفسجي المعتدل ..

  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #9
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


اقتباس:
كاتب النص الأصلي : jovia عرض المشاركة
هالصورة كتير عجبتني ...خلتني اشتهي اقعد بهيك جو بعيد عن كل الحشريين


اكيد و كمان الألوان بتجذبك الها..
ميرسي الك
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #10
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


عند إنتاج لون دهان أو دهان سطح ما، فإن اللون يغير شكل السطح، ولو أن السطح يبرق بالضوء الأبيض (الذي يتكون من شدة الأطوال الموجية المرئية للألوان بطريقة متساوية)، فإن الضوء المنعكس سيكون به الطيف المساوي للون المطلوب. ولو أن اللون أو الدهان يبدو أحمر في الضوء الأبيض، فهذا لأن الإنعكاس لكل الأطوال الموجية غير الحمراء يتم إعتراضها بالصبغة، ولهذا فإن اللون الأحمر فقط ينعكس في عيون المشاهد.
الألوان المتراكبة هي خاصية لبعض السطوح والتي يتم تقديرها بالخطوط الدقيقة المتوازية، المتكونة من عدة طبقات دقيقة، أو بمعنى أخر تتكون من تركيب بالغ الدقة على مقياس الطول الموجي للألوان، لعمل حاجز محايد. الحاجز يعكس بعض الاطوال الموجية أكثر من الأخرى نظرا لظاهرة التداخل، مما يجعل إنعكاس الضوء الأبيض كما لو كان ضوء ملون.
التغير في فضاء الألوان غالبا ما يزيد من تأثير ظاهرة التقزح (إتخاذ ألوان قوس قزح) وكما يلاحظ في ريش الطاووس، وطبقات الزيت، والصدف لأن الألوان المنعكسة تعتمد على زاوية المشاهد
ة.

ولا يوجد خليط من الألوان يمكن أن ينتج لون نقي مطابق تماما لطيف لون أخر، بالرغم من أنه يمكن الحصول على لون قريب للغاية للأطوال الموجية الطويلة، حيث يكون منحنى اللونية بالأعلى له حافة مستقيمة. فمثلا, خلط اللون الأخضر (350 نانو متر) واللون الأزرق (460 نانو متر) ينتج اللون الأزرق المخضر وهذا لون غير مشبع إلى حد ما، لأن الإستجابة لإستقبال اللون الأحمر سيكون أكثر للضوء الأخضر والأزرق في الخليط من اللون الأزرق المخضر النقي (485 نانو متر) والذي له نفس شدة خليط الأزرق والأخضر.

ونظرا لذلك وبسبب الألوان الأساسية فإن أنظمة طباعة الألوان لا تكون نقية تماما, لا يكون التلوين بنفس التشبع, ولهذا فإن المشاهد تبدو جيدة إلى حد ما باستخدام هذه الأنظمة. مدى الألوان التي يمكن تلوينها بنظام معين للتلوين يسمى gamut سلسلة الألوان الكاملة. ومنحنى CIE اللوني يمكن أن يستخدم لوصف سلسلة الألوان الكاملة.


الكائنات التي لها إحساس باللون مختلف عن الإنسان, مثل الطيور التي يمكن أن يكون لها إحساس بأربعة أنواع مختلفة من الألوان, يمكن أن تفرق بين ألوان قد تبدو متطابقة للعين البشرية. وفى هذه الحالات, فإن نظام التلوين المضبوط على العين البشرية وبنظرة عادية للون يمكن أن يعطى نتائج غير دقيقة لمشاهد أخر.


  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #11
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


نظام الألوان مونسل ( Munsell color system) : في علم قياس اللون، فإن نظام الألوان مونسل هو فضاء لوني يحدد الألوان اعتمادا على ثلاث أبعاد لونية: صبغة اللون، قيمة اللون ، وصفاء اللون. وقد وضعه ألبرت هنري مونسل في العقد الأول من القرن العشرين.

أنظمة الألوان التي سبقت نظام الألوان مونسل وضعت الألوان في مجسم للألوان ثلاثي الأبعاد وبأشكال مختلفة، ولكن مونسل كان أول من فصل صبغة وقيمة وصفاء اللون في إتساق إدراكي (perceptual uniformity) وأبعاد مستقلة، وكان أول وضح الألوان في فضاء ثلاثي الأبعاد نظام مونسل، وخصوصا آخر ترميز له، يعتمد على قياسات صارمة للاستجابة البصرية البشرية للون، واضعا إياها في إطار علمي تجريبي.
وبسبب اعتماد النظام على الإدراك البصري البشري، فقد صمد في وجد أنظمة الألوان الحديثة، ومع أنه استبدل في بعض الاستخدامات بأنظمة ألوان أخرى مثل CIELAB(L*a*b) و نظام CIECAM02 فإنه بقي واسع الاستخدام حتى وقتنا الحاضر.




آخر تعديل mary belle يوم 11/08/2009 في 19:47. السبب: +صوره
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #12
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


يتألف النظام من ثلاثة أبعاد مستقلة يمكن تمثيلها اسطوانيا بمجسم ألوان ثلاثي الأبعاد غير منتظم: الصِبغة، وتقاس بالدرجات في الدوائر الأفقية. صفاء اللون، وتقاس قطريا من المركز إلى الخارج بدءا من المحور العامودي ذي اللون الرمادي الحيادي. قيمة اللون، تقاس عاموديا من 0 (الأسود) إلى 10 (الأبيض)..
حدد مونسل توزع الألوان على طول الأبعاد السابقة بأخذ أبعاد قياسات الاستجابة البصرية البشرية.


تقسم كل دائرة في نظام مونسل إلى خمسة صبغات أساسية: الأحمر Red، والأصفر Yellow، الأخضر Green، الأزرق Blue، الأرجواني Purple، مع خمسة صبغات متوسطة بين الصبغات الأساسية المجاورة .تقسم هذه الدرجات العشرة إلى 10 درجات فرعية، إذن يصبح لدينا 100 صبغة كعدد صحيح.
اللونان المتوضعان على طرفي دائرة الصبغة يكون لهما نفس قيمة وصفاء اللون وتسمى بالألوان المتتامة، وتمزج وفق نظام اللون الجمعي مع الرمادي الحيادي ذو القيمة اللونية نفسها.
تتفاوت قيمة اللون أو إشراق اللون على طول مجسم الألوان، من الأسود (قيمة 0) في الأسفل إلى الأبيض (قيمة 10) في الأعلى. تتوضع الألوان الرمادية الحيادية على طول المحور العامودي بين الأسود والأبيض.

وقبل مونسل، رسمت مجسمات الألوان العديدة الإضاءة من الأسود في الأسفل إلى الأبيض في الأعلى، مع تدرجات رمادية بينهما، ولكن أهملت هذه النظم ثبات الإشراق الإدراكي بين الشرائح الأفقية. وبدلا من ذلك رسموا لونا أصفرا مشبع بشدة، وأزرق مشبع بشدة، وأرجواني (عاتم) على طول القطر.


صفاء اللون ( Chroma) ويمثل نقاء اللون، ويقاس صفاء اللون قطريا من مركز كل شريحة، وكلما كانت قيمة صفاء اللون أقل، كان اللون أقل نقاءا (باهتا أكثر، كما في الألوان الفاتحة).


لاحظ عدم وجود حدود عليا حقيقية لصفاء اللون. مناطق مختلفة من الفضاء اللوني لها إحداثيات أعظمية مختلفة لصفاء اللون. مثلا، الألوان الصفراء الفاتحة لها صفاء أكثر من الألوان الأرجوانية الفاتحة، بسبب طبيعة العين وفيزياء المحفزات اللونية. يؤدي هذا إلى نطاق واسع من مستويات الصفاء اللوني الممكنة – حتى المستوى 30 لبعض الصِبغات – مع القيمة اللونية (لذلك من الصعب أو من المستحيل صنع أجسام مادية ملونة ذات صفاء لوني عالي، ولا يمكن إعادة تصنيعها في بعض شاشات الحاسوب الحالية).
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #13
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


المشيج (Tint) هو مزيج من اللون مع الأبيض، والذي يزيد من فتاحية اللون، بينما يشير مصطلح ظل اللون (Shade) إلى مزيج اللون مع الأسود، والذي ينقص من فتاحية اللون.
والمزج مع الألوان الحيادية، بما فيها الأبيض والأسود، ينقص صفاء اللون، بينما تبقى صبغة اللون بدون تغيير.


عند مزج الأضواء الملونة (نظام اللون الجمعي)، فإن المزيج المتوازن من الألوان الطيفية الأحمر والأخضر والأزرق (RGB) سيكون أبيضا. وعند مزجنا للملونات، مثل مزج الخضب في الطلاء، فإن اللون الناتج عن المزج يكون دائما أدكن وأقل صفاءا.

وهذا المزج سيغير اللون إلى الألوان الحيادية، كالرمادي أو قريب الأسود.
تضبط الأضواء لتكون أفتح أو أبهت بتغيير فتاحيتها، أو مستوى الطاقة.
ففي الطلاء، تضبط فتاحية اللون بإضافة اللون الأبيض أو الأسود إلى المزيج، أو باستخدام الألوان المكملة.
يعمد الدهانون إلى إضافة الطلاء الأسود إلى الطلاء الملون للحصول على ظل اللون ( shade)، أو إضافة الطلاء الأبيض إلى الطلاء الملون للحصول على أمشاج اللون ( tint). ومع ذلك فإن إضافة الألوان السوداء والبيضاء ليست الطريقة المثلى للطلاء.
على سبيل المثال، قد يسبب تظليل الألوان مثل الأصفر والأحمر والبرتقالي، نقلها إلى الجزء المخضر أو المزرق من الطيف. و تفتيح الألوان بإضافة اللون الأبيض إليها ينقلها إلى الأزرق عندما تمزج مع الألوان الحمراء والبرتقالية.

طريقة أخرى لتدكين الألوان هي باستخدام مكملاتها (مثل الأحمر الأرجواني المضاف إلى الأخضر المصفر) من أجل جعله حياديا بدون تغير في صبغة اللون، وتدكينه في حالة كون اللون المضاف أدكن من اللون الأصلي.

من أجل تصحيح تحول الصبغة الناتج عن إضافة التمشيج، تضاف كمية صغيرة من اللون المجاور في الدائرة اللونية لجلب صبغة لون المزيج إلى خط اللون الأصلي (مثال: إضافة كمية صغيرة من اللون البرتقالي لمزيج من الأحمر مع الأبيض سيصحح ميل هذا المزيج إلى النهاية الزرقاء من الطيف).



  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #14
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


الألوان المكملة هي ألوان متقابلة في الدائرة اللونية (الكروماتيكية) تكمل بعضها بعضا ومنها: إبراز الأضواء والظلال، والقواتم والفواتح. وهي:

* الأحمر يكمل الأخضر.
* البرتقالي يكمل الأزرق.
* البنفسجي يكمل الأصفر.

عند مزج لونان متكاملان بنسبة مناسبة ينتج لونا حياديا: كالرمادي الفاتح ، أو الأبيض أو الأسود.
تتكون دائرة الألوان من إحدى مجموعات الألوان الأولية: أحمر - أصفر - أزرق .


و مجموعة الألوان الثانوية مثل البرتقالي هي ألوان مشتقة من خلط لونين أوليين:

الأحمر + الأصفر = برتقالي
الأزرق + الأصفر = أخضر
الأحمر + الأزرق = بنفسجي


وتتكون الألوان المكملة من مزج لون أولي و لون مشتق من لونين أوليين لا يدخل في تكوينهما اللون الأولي الأول.



  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #15
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


الألوان الأولية (Primary colors): هي مجموعة من الألوان، يؤدي مزجها إلى تشكيل طيف من الألوان الأخرى. ومن أجل التطبيقات البشرية، تستخدم غالبًا ثلاثة ألوان.
فمن أجل نظام جمع الألوان، كما في حالة تراكب الألوان المسلطة على شاشة بيضاء، أو في أنبوب الأشعة المهبطية (الرائي)، فإن الألوان المستخدمة عادة هي الأحمر و الأخضر والأزرق RGB. ومن أجل نظام طرح الألوان، كما في حالة مزج الخضب والأصبغة، وفي الطباعة أيضًا، فإن الألوان الأولية المستخدمة عادة هي القرمزي (magenta)، والسيان، والأصفر.


إن اختيار مجموعة الألوان الأولية هي عملية كيفية، فعلى سبيل المثال، استخدمت عملية التصوير الضوئي الملون المبكرة، البرتقالي، والأخضر، والبنفسجي كألوان أولية.
**اللون الأسود واللون الأبيض ليسا لونان أساسيان وكذلك اللون الرمادي فهو أيضا لون محايد.
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #16
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


نظام الألوان الطرحية (Subtractive Color) يشرح مزج الطلاء، والأصبغة، والأحبار، والألوان الطبيعية لإيجاد طيف من الألوان، حيث ينتج كل لون منها من امتصاص انتقائي لبعض أطوال موجات الضوء، وانعكاس بعضها الآخر.

يبدأ نظام الألوان الطرحية باللون الأبيض. الأحبار والطلاء والأفلام الملونة الموضوعة بين الناظر والمصدر الضوئي أو السطح العاكس (مثل ورقة بيضاء) تطرح أطوال الموجات من هذا اللون الأبيض، ويظهر اللون.

نظام الألوان الجمعية تبدأ بدون ضوء (لون أسود). تضيف المصادر الضوئية أطول الموجات لإظهار اللون. في كلا النظامين الجمعي والطرحي، نحتاج إلى ثلاثة ألوان أولية لكي نطابق الرؤية البشرية ثلاثية اللون (بسبب وجود ثلاث أنواع من الخلايا المخروطية في العين).


  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #17
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


في نظام اللون الجمعي ( Additive color) يتشارك ويجمع الضوء المنبعث مباشرة من المنبع أو المضياء بطريقة ما. يستخدم نظام جمع الألوان عادة الأضواء الحمراء والخضراء والزرقاء لإنتاج الألوان الأخرى.
مزج لونين من هذه الألوان الأولية الجمعية بكمية متساوية يعطي الألوان الثانوية الجمعية، وهي السيان، والأرجواني والأصفر.
مزج أضواء الألوان الأولية الجمعية الثلاثة بكثافة متساوية يعطي اللون الأبيض.
بينما مزجها في حالة الأصبغة أو الخضب يعطي لونا بنيًا غير مقبول، وذلك لأن الأصبغة تتصرف بطريقة أخرى. بتفاوت (luminosity) لكل ضوء يعطي السلسلة اللونية الكاملة (gamut) لهذه الأضواء الثلاثة.


أكبر مثال شائع على استخدام هذه الأضواء الجمعية هو في الضوء المسلط المستخدم في إضاءة المسرح (الألعاب، الحفلات الموسيقية، السيرك، النوادي الليلية، إلخ).
تستخدم شاشات الحاسوب والرائي نظام يسمى المزج البصري ولا يمكن اعتباره ضوءًا جمعيًا لأن الألوان لا تتراكب فيه. حيث تكون فيه العنصورات الحمراء والخضراء والزرقاء متجاورة. فعندما يظهر اللون الأخضر على الشاشة، فإن العنصورات الخضراء فقط تنير الشاشة.
وعندما يظهر اللون السيان، فإن كلا العنصورات الزرقاء والخضراء تنيران مع بعضهما الشاشة. وبالطبع عندما يظهر اللون الأبيض على الشاشة تكون عنصورات الألوان الثلاثة منيرة. وبسبب صغر حجم العنصورة وقرب العنصورات من بعضها، فإن عيوننا تمزج رؤيتهم مع بعض ويحدث نفس تأثير الألوان الجمعية
.


قد تكون نتائج مزج الألوان الجمعية غير مفهومة للناس المعتادين على التعامل اليومي مع نظام الألوان الطرحية خلال تعاملهم مع الخضب، والأصبغة، والأحبار، والمواد الأخرى التي تبدي اللون للعين عن طريق الانعكاس بدلا من الإصدار.
  رد مع اقتباس
قديم 11/08/2009   #18
صبيّة و ست الصبايا mary belle
عضو
-- زعيـــــــم --
 
الصورة الرمزية لـ mary belle
mary belle is offline
 
نورنا ب:
Aug 2008
المطرح:
dorm..
مشاركات:
1,170

افتراضي


فمثلا، في نظام الألوان الطرحية تشكل اللون الأخضر من تمازج اللون الأصفر مع الأزرق، بينما في نظام الألوان الجمعية يعطي تمازج اللون الأحمر والأخضر اللون الأصفر، أي:

الأحمر + الأخضر = الأصفر وبالتالي الأخضر= الأصفر – الأحمر.


ولا يوجد طريقة بسيطة لإنتاج اللون الأخضر.
ويجب الإشارة إلى أن الألوان الجمعية هي نتيجة لطريقة التقاط العين للون، وليست خاصية للضوء.
ويوجد فرق كبير بين الضوء الأصفر، ذو طول موجة يقارب 580 نانومتر، وبين مزيج من الضوء الأحمر والأخضر.
والعين البشرية، تعامل كلا النوعين بنفس الطريقة، ولا نلاحظ أي فرق .
أول صورة ملونة دائمة، أخذها جيمس ماكسويل في عام 1861
حيث يعتبر جيمس ماكسويل أبو الألوان الجمعية.




  رد مع اقتباس
إضافة موضوع جديد  إضافة رد


أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لافيك تكتب موضوع جديد
لافيك تكتب مشاركات
لافيك تضيف مرفقات
لا فيك تعدل مشاركاتك

وسوم vB : حرك
شيفرة [IMG] : حرك
شيفرة HTML : بليد
طير و علّي


الساعة بإيدك هلق يا سيدي 17:55 (بحسب عمك غرينتش الكبير +3)


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
ما بخفيك.. في قسم لا بأس به من الحقوق محفوظة، بس كمان من شان الحق والباطل في جزء مالنا علاقة فيه ولا محفوظ ولا من يحزنون
Page generated in 0.39689 seconds with 12 queries