أخوية  

أخوية سوريا: تجمع شبابي سوري (ثقافي، فكري، اجتماعي) بإطار حراك مجتمع مدني - ينشط في دعم الحرية المدنية، التعددية الديمقراطية، والتوعية بما نسميه الحد الأدنى من المسؤولية العامة. نحو عقد اجتماعي صحي سليم، به من الأكسجن ما يكف لجميع المواطنين والقاطنين.
أخذ مكانه في 2003 و توقف قسراً نهاية 2009 - النسخة الحالية هنا هي ارشيفية للتصفح فقط
ردني  لورا   أخوية > فن > اخبار الفنانين و النجوم

إضافة موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18/09/2009   #91
شب و شيخ الشباب saidettaki
شبه عضو
-- أخ لهلوب --
 
الصورة الرمزية لـ saidettaki
saidettaki is offline
 
نورنا ب:
Oct 2008
مشاركات:
88

إرسال خطاب MSN إلى saidettaki إرسال خطاب Yahoo إلى saidettaki
افتراضي


انو شو مشان كيف بدن يرجعو ابو عصام ..!! بتصير قمّة المسخرة على فكرة ..


انا من اللي بشجع اني شوف الجزء الرابع صراحة لانو .. متوقع يكون احسن من اللي مضو .. خصوصي ال 3 ..


بس صراحة لو في هيك فكرة بدا تكون غبية ..

** هاموش .. انو مشكور حبيب .. بس كأنك مبكر شوي باملوضوع كنت لناو لسا يا دوب طلعنا من رمضان يعني .. بكييير ..

لو كان لتقييم بللباس لكن الطاووس أحسن الناس
  رد مع اقتباس
قديم 18/09/2009   #92
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


انو عفوا شو دخل ابو عصام وباب الحارة بالموضوع ككل؟؟

مبين من اسم الموضوع اسمو مخرجينا مو باب الحارة

والشي الوحيد اللي مذكور فيو شي بيمت بصلة لباب الحارة هو معلومات عن مخرجو بما انو اسم الموضوع مخرجينا وحضرتو مخرج
فانو ما بعرف شو بدي قلك يعني..

"We ask the Syrian government to stop banning Akhawia

اخوية باقية..

بقينا ام لم نبقى...
  رد مع اقتباس
قديم 23/09/2009   #93
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


مسلسلات رمضان أكدت أن مخرجي سوريا موضة "وراحت عليها"
(دي برس - اليوم السابع )
كان مسلسل "الطارق" للمخرج أحمد صقر هو بداية العلاقة بين الدراما المصرية والسورية في الفترة الأخيرة، حيث ضم العمل أبرز نجوم الدراما السورية، وكان بطاقة التعارف بين جومانة مراد والجمهور المصري.
بعدها سرعان ما تدفقت العناصر السورية داخل الدراما المصرية، مثل جمال سليمان أيمن زيدان وباسم ياخور، ولكن كانت إدارة العمل مصرية، و كان مسلسل الملك فاروق بداية دخول عناصر ما وراء الكاميرا إلى الدراما المصرية من إخراج وتصوير.

وكان النجاح الكبير الذي حققه حاتم على في مسلسل الملك فاروق والذي أدهشنا جميعا من المستوى التقني وجودة الصورة، هو نقطة تحول الاستعانة بالمخرجين السوريين إلى موضة في المسلسلات المصرية، وحدث غزو سوري للدراما المصرية جاء خلاله محمد عزيزية وباسل الخطيب وزهير قانوع العام الماضي، أما هذا العام فقدم محمد عزيزية "صدق وعده"، ورشا شربتجي "ابن الأرندلي"، وباسل الخطيب "أدهم الشرقاوي" ومحمد زهير "قلبي دليلي

و لكن المستوى الرديء الذي ظهر عليه مخرجو سوريا هذا العام أكد أنهم لم يكونوا أكثر من مجرد موضة وراحت عليها، فهم كانوا نقاط الضعف الوحيدة في أعمالهم هذا العام و يتحملون بمفردهم هبوط مستوى مسلسلاتهم، وفى المقدمة رشا شربتجي التي قدمت مستوى إخراجي يفتقد لأول قواعد الإخراج، فإيقاع المشاهد غير متوازن والقطع أثناء المونتاج به العديد من الأخطاء لا يقع فيها طالب في معهد السينما، والقطع المفاجئ للمشاهد يسبب حالة من الإزعاج البصري للمشاهد، كما أن الجو الذي اختارته للصورة من الألوان الدافئة والإضاءة الخافتة قد يناسب مسلسلا تراجيديا مثل شرف فتح الباب، ولكن لا يناسب مسلسلا من المفروض أن له طابعا كوميديا في معظم أحداثه.

أما محمد عزيزية فكان لديه فرصة العمر أن يقدم أعظم مسلسل ديني في تاريخ الدراما العربية كلها فكان بين يديه في مسلسل صدق وعده نصا كتبه عثمان حجي عن قصة الراحل عبد السلام أمين، ولكن حالة الزحام بين المشاهد والأشخاص وتشابه أماكن التصوير ومواقعه خلقت حالة من التكرار الذي يبعث على السأم رغم أنه كان من الممكن أن يخلق مسلسلا سينمائيا بسبب طبيعة القصة الغرامية التي يدور حولها المسلسل.
أما محمد زهير مخرج قلبي دليلي فهو لم يقدم عملا سيئا فحسب بل أصاب المشاهدين من عشاق قيثارة الغناء بصدمة أحزنتهم طوال الحلقات، عندما حاول الاعتماد على المؤثرات البصرية والملابس وعمل صورة دافئة الألوان وذلك على حساب عمق المشاهد التي كانت تسير بلا بداية وذروة وحل ونهاية كما تقول قواعد الدراما، فهو على مدى المسلسل اعتمد على السرد الدرامي كسيرة ذاتية ولم يضعنا أمام أحاسيس إنسانية من الممكن أن نجدها داخل فنانة مليئة بالأحاسيس مثل ليلى مراد.

أما باسل الخطيب في مسلسل أدهم الشرقاوي كان مقلبا ساخنا للمنتج والجمهور الذي كان يضع عليه أملا كبيرا في أن يعيد صياغة حياة أدهم الشرقاوي مرة أخرى بعد أن قدمها عزت العلايلي قبل أعوام كثيرة، وكنا ننتظر التقنيات الحديثة في مشاهد الحركة التي تمتلئ بها حياة البطل الشعبي، ولكن السذاجة التي ظهرت بها مشاهد التفجيرات والحركة أكدت أن أقل مخرج في مصر كان من الممكن أن يقدم هذا المسلسل أعظم من ذلك بكثير.
والمفاجأة هذا العام ظهور مخرجين من المنتظر أن يكونوا الأهم بين أهم مخرجي الدراما المصرية هما غادة سليم مخرجة خاص جدا ومريم أبو عوف مخرجة حكايات وبنعيشها وحسنى صالح مخرج الرحايا، فقد استطاعوا أن يحققوا المعادلة الصعبة في صناعة الصورة الدرامية المناسبة لمواضيع مسلسلاتهم وهو ما كنا نفتقده في المخرجين المصريين وخرجنا للبحث عنه لدى السوريين الذين خذلونا ولم يقدموا أي شيء هذا العام
  رد مع اقتباس
قديم 01/10/2009   #94
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


علمت "كلنا شركاء" أن مراسل صحيفة الأخبار اللبنانية في دمشق، وسام كنعان، قد تقدم بشكوى قضائية ضد المخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد بتهمة القدح والذم.

وجاء في حيثيات النبأ أن جريدة الاخبار اللبنانية، والتي توزع أعدادها في سورية، نشرت مادة صحفية في عدد الاثنين ٢٩ حزيران ٢٠٠٩ تحمل توقيع مراسلها في دمشق وسام كنعان, حول فيلم "مرة أخرى" للمخرج الشاب جود سعيد، والذي يعمل تحت إدراته المخرج عبد اللطيف عبد الحميد كممثل.

وجاء في مطلع المادة الصحفية المذكورة ما مفاده أن المؤسسة العامة للسينما في سورية تنتج في أحسن الأحوال ثلاثة أفلام سنويا "أحدها لا بد أن يكون لعبد اللطيف عبد الحميد"، الأمر الذي استهجنه الأخير، واعتبره إهانة بحقه، فكان أن أجرى اتصالا هاتفيا بالصحفي كاتب المادة وانهال عليه بالشتائم، منتقدا أداء الصحفيين السوريين على الإجمال. (والكلام هنا بحسب جهة الادعاء)

وهو ما دفع بكنعان إلى اللجوء لـ "الإجراء القانوني" وهو التقدم بشكوى إلى القضاء السوري، الذي عقد أول جلسة محكمة في هذه القضية في السابع والعشرين من ايلول الفائت، حيث تقرر تأجيل الدعوى لموعد لاحق.

رابط المادة مثار الخلاف والمنشورة في صحيفة الأخبار اللبنانية

- ابو شريك هاي الروابط الي بيحطوها الأعضاء ما بتظهر ترى غير للأعضاء، فيعني اذا ما كنت مسجل و كان بدك اتشوف الرابط (مصرّ ) ففيك اتسجل بإنك تتكى على كلمة سوريا -
 



كلنا شركاء
  رد مع اقتباس
قديم 02/10/2009   #95
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


الجزء الثاني لم يكتب بعد ...أنزور ينفي لـ عكس السير توقيع عقود مع ميريام فارس أو كارول سماحة للمشاركة في الجزء الثاني من رجال الحسم



المخرج نجدت أنزور قال في تصريح خاص لعكس السير" إن العمل حاول تصوير مشاعر الإحباط والألم التي رافقت النكسة وفي ظل الجرائم التي ارتكبها الموساد الإسرائيلي ومازال يرتكبها، وذلك من خلال قصة الشاب الفدائي فارس"، مضيفاً "إن العمل يحمل الجانب الإنساني والوطني ويسلط الضوء على مجموعة من المعارك الصعبة التي احتاجت لتقنيات عالية، وعليه فقد قدم فريق العمل جهوداً كبيرة جداً بتقنيات متطورة وبتكلفة وصلت إلى مليونين وخمسمائة ألاف دولار كما أن مسلسل رجال الحسم يساعد أبناء الجيل على معرفة المزيد من التفاصيل عن الظروف التي أدت إلى نكسة الـ 1967".‏
وتابع أنزور" الآن تجري مشاورات للمحاور التي سيتناولها الجزء الثاني من العمل حيث لن يستبعد أي من نجوم الجزء الأول الباقين وسيشارك نخبة من النجوم بأدوار يتوقع أن تشكل إشكالية وتطرح قضية الجولان بأبعاد أوسع ونفى المخرج أنزور ما أشيع عن اتفاقه المبدئي مع أي من النجوم سواء الفنانة كارول سماحة أو ميريام فارس أو منذر الريحانة أوخالد الصاوي، وختم أنزور تصريحه أن الجزء الأول من العمل نجح نجاحاً لافتاً وحقق نسبة مشاهدة وقبول الشارع بكافة أطيافه من المثقفين والناس العاديين والإعلاميين والسياسيين
  رد مع اقتباس
قديم 20/10/2009   #96
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


10/ 2009 عندما تشاهد بعض الأفلام السورية وهي أفلام- بشكل أو آخر- روائية وسياسية بين أسطر الكلمات، وتحمل مضموناً لطيفاً، تتساءل كمتابع لم الإقلال في إنتاجها؟ وما السبب الذي يجعلها اسماً فقط لا أكثر؟

وعندما ترى أحد أطياف العمل السينمائي السوري وتوجه نقدا ما، يستميت دفاعا وكأنك طرف، تهرف بما لا تعرف وإن فَصل مشاعره وانتماءه عن محور القضية، يخنع لحقيقة مرة، ويعترف (هناك تقصير من كل الجهات)، ومن قبل الجميع، ويرمي بالمسؤولية على مؤسسة السينما، ويلقي بها على عاتق المخرجين، أو يقول لك لا يوجد سيناريو متميز، والدراما التلفزيونية أخذت الهوية السورية وحلقت بها فوق عواصم العالم، وقد اكتشفت إمكانياتنا من خلالها، يا أخي هناك عوامل كثيرة لا نريد أن نغوص بها.
وهناك من يشهر سيفه للدفاع عن وجودها لأنه يدرك حقيقة أنها موجودة فعلا، والكثير من أفلامها حاز جوائز بكل ما تحمل كلمة جائزة من معنى.
لم لا نريد أن نغوص في مادة ثقافية سينمائية، أكبر توصيف لها أنها (الشاشة الذهبية)، التي من خلالها أضحت هوليوود رمزا يشار إليها بالإصبع؟ ومن يستطيع أن ينكر أن السينما هي البوابة للتعريف عن هوية بلد، وهمومه، وثقافته، وحتى أحلامه، ومع كل ذلك لا نستطيع أن ننكر أن هناك عدداً من الأفلام السورية التي تركت بصمة جميلة، وإن دل ذلك على شيء فإنه يدل على أن هناك مبدعين في كتابة السيناريو السينمائي في سورية، وهناك من يمثل بحس عال، يأخذك معه ليحلق بك عالياً لتشعر أنك لا تشاهد سوى الحقيقة، إضافة إلى مخرجين تركوا بصمة لا يمكن أن تزيلها.
أين المؤسسة العامة للسينما؟ لماذا هذا السبات الذي تتهمها به بعض الأوساط؟ هل الإنتاج التلفزيوني عامل آخر من عوامل فقر السينما السورية؟
أسئلة كثيرة طرحتها «الوطن» على عدد من المتابعين لدور السينما، والمختصين في هذا المجال أملاً منها بوضع الإصبع على الجرح.

عدنان رفاعي متابع يرى أن السينما السورية لا يمكن أن ننكر وجودها، ولكن المشكلة أن دُور السينما لا تهتم بعرض إنتاجها المحلي، فأنت دائماً تشاهد إعلانات كبيرة لأفلام مصرية، وأجنبية، وإن أردنا أن نعتب فالعتب ليس على مؤسسة السينما، بل على الحكومة التي يفترض أن تهتم بها، كما تهتم بتزفيت الشوارع، وكاميرات المراقبة لسرعة السيارات على الطرقات، فكل له سلامة خاصة تتعلق بالمواطن.
ليلى مواطنة ترى أن الأفلام السورية، تبعث بداخلها بعض الملل، فمجريات العرض بطيئة، ودائماً حوارها غامض، وشخصياتها كئيبة، وكأنك تتابع مسرحية مأساوية، والفيلم الذي شاهدته (نسيم الروح) جميل جداً، ولكن مع ذلك هناك شيء من الرتابة فيه حسب رأيها.
أحد العاملين في إحدى دور السينما السورية اعتذر مني فهو منذ عمله لم ير إعلانا لفيلم سوري، ولم يأت أي مشاهد ليسأله عن فيلم سوري.
رأي المتابع ليس الحكم دائماً فللصناع رؤية خاصة.
«الوطن» تواصلت مع المخرج هيثم حقي الذي له بصمته الخاصة والواضحة في الدراما السورية، كما في السينما وطرحت عليه تساؤلات تعني الجميع:
س1- أنت كنت السباق في الدراما التلفزيونية والآن تكرر نفس الخطوة في السينما، هل تعتقد أن سورية مؤهلة للنهوض السينمائي؟
- نعم، لدي إيمان لا يتزعزع، بأن سورية مؤهلة لإنتاج ما لا يقل عن 20 فيلماً سينمائيا في العام الواحد، وأعمل على تكرار الدور نفسه الذي لعبته في النصف الثاني من الثمانينيات، من خلال إصراري على قدرة سورية على إنشاء صناعة درامية تلفزيونية، وقد سمعت حينها الكثير من النظريات التي كان أكثرها تفاؤلاً يسمي هذه الصناعة فورة وستزول خلال سنوات، لكن الواقع كذّب كل من راهن على زوال هذه الصناعة، التي هي راسخة، وقد حجزت مكانها على خارطة البث العربية، وتجاوزت كل العقبات بما فيها الأزمة الاقتصادية العالمية، التي قيل إنها ستطيح بهذه الدراما نهائياً، والصناعة السينمائية قادمة دون شك، والسنوات العشر القادمة ستثبت صحة مقولتي.
س2- أنت أنتجت العديد من الأفلام وهذه السنة لديك مشاريع جديدة ولكن معظمها نخبوي قد لا يغري المشاهد السوري بالعودة إلى السينما.
ما مقومات النهوض بالسينما السورية؟
- بالنسبة للشق الأول من سؤالك، فإنني لن أنتج إلا ما سميته مشاريع نخبوية، وما أسميه أفلاماً ذات مستوى فني وفكري عالٍ، ولا أظن أن نظرية (الجمهور عايز كده) تصلح بعد اليوم، فلكل نوع فني جمهوره، لكن تشجيع العودة للسينما يحتاج إلى صناعة، فيها التجاري وفيها الفني، فاسمحي لي أن أنتج النوع الفني، لأنني لست مقيداً بالصالات، فريل فيلمز التي أديرها تنتج أفلامها لمصلحة شبكة أوربت التي لديها العديد من قنوات البث التلفزيوني المخصصة للأفلام السينمائية، وما تحويل الأفلام وعرضها في الصالات إلا من نوع فتح الأسواق، ولقد نجحنا من خلال المهرجانات والجوائز العديدة التي نحصل عليها، في فتح الأسواق العالمية التي سيكون لها الأثر الكبير في تطوير صناعتنا السينمائية، فهناك سوق عالمية هائلة تحتاج للفيلم الجيد من عالمنا، الذي يثير الفضول للتعرف على حقيقته المؤثرة على حياة الناس في أرجاء المعمورة.
أما بالنسبة للشق الثاني من سؤالك حول مقومات النهوض بالسينما السورية، فهذا موضوع معقد وكتب فيه الكثير من المقالات منذ أكثر من عشر سنوات، لكن باختصار يمكن أن نجمل ذلك بما يلي:
1- إنشاء المجلس الأعلى للسينما (مشروع موجود منذ المؤتمر التحضيري للسينمائيين السوريين عام 1976) وقد اعتمد المشروع على التجربة الفرنسية، ثم قمنا منذ نحو عشر سنوات بتطويره والاستفادة من التجربة الإيرانية.
2- إنشاء الصندوق الوطني للسينما التابع للمجلس.
3- إجراء تسهيلات كبيرة لإنشاء الصالات، وتحويل الصالات الكبيرة - غير المفيدة اليوم -إلى مجمعات صالات، وإصدار قانون يلزم المجمعات التجارية الكبرى والفنادق الكبرى بتخصيص الطبقة تحت الأرضية لصالات السينما كما نرى في بلدان العالم بما فيها مصر ولبنان.
4- إنشاء الصالات الرقمية التي توقف حاجتنا إلى تحويل الأفلام إلى 35 مم وبذلك تقل تكلفة الفيلم وتتضاعف القدرة الإنتاجية.
5- تحويل المؤسسة العامة للسينما، إلى مؤسسة خدمات تقدم الدعم الزهيد أو المجاني لأفلام القطاع الخاص في المراحل الأولى (وهذا ليس بدعة فقد قام التلفزيون العربي السوري بالدور نفسه في النصف الثاني من الثمانينيات مع الدراما التلفزيونية).
6- جعل مديرية الإنتاج في المؤسسة العامة للسينما جهة إنتاجية تستفيد - مثل الشركات السورية في القطاع الخاص – من خدمات مؤسسة السينما. ويتم تمويلها مباشرة من الدولة، وتكون قدرتها الإنتاجية خمسة أفلام طويلة وعشرة أفلام قصيرة كل عام، وتعطى الأفضلية فيها للفيلم الأول والثاني للسينمائي.
7- إعطاء كل الدعم للقطاع الخاص في مشاريعه الجيدة، لأن السينما الجيدة هي صورتنا أمام العالم، وهي سفير فوق العادة يخاطب العقول والقلوب، ويتم ذلك عن طريق جعل مجالس إدارات المجلس الوطني للسينما والصندوق الوطني للسينما، مكونة من أغلبية السينمائيين أنفسهم.
8- إنشاء المعهد العالي للسينما أصبح ضرورة ملحة للصناعتين التلفزيونية والسينمائية.
9- جعل إدارة مهرجان دمشق السينمائي الدولي هيئة مستقلة، وفتح (سوق فيلم) مواز لأيام المهرجان.
10- عودة التلفزيون كجهة منتجة للأفلام السينمائية. وقد كان سباقاً على المستوى العربي في السبعينيات، حين حققنا في دائرة الإنتاج السينمائي العديد من الأفلام التي جلبت لسورية جوائز مهمة عربية ودولية، وقد توقف الإنتاج السينمائي فيها عملياً بعد فيلمي الطويل اليتيم (ملابسات حادثة عادية )، الحائز جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان دمشق السينمائي الثاني.
11- إطلاق حرية التعبير للسينمائي، لأن الفيلم الذي يسلط الضوء على المناطق المظلمة من واقعنا، ويصنع بلغة سينمائية عالية، هو الفيلم الذي سيحقق لصناعتنا مكانتها في عالم تسيطر عليه أفكار مسبقة عنا، أكثرها مشوه ومؤذ، ولا ينفع المنع معها، فهي تصل إلينا رغم كل الحواجز لكنها - وهو الأهم - تشوه صورتنا أمام العالم، فالأفلام التي تحمل همومنا وتطرح مشاكلنا بجرأة، تفرض احترامنا على العالم وتقلب الصورة المشوهة عنا رأساً على عقب.
س3- هل الدراما السورية طغت على السينما، وهل غيابها أدى إلى نسيانها من قبل الجماهير العربية وخاصة السورية؟.
نعم، لكن العودة سهلة، فطقس المشاهدة السينمائية المحبب، والإمكانات الإنتاجية الأكبر للفيلم السينمائي، و(الصدر الرقابي) الأرحب، يسمح جميعها بعودة الجمهور إلى السينما، أنا أؤمن بذلك بكل جوارحي.
بين مدافع، ومعاتب، ومتهِم بالتقصير، تبقى السينما السورية رغم الملاحظات، ورغم غياب العناصر التي تعزز وجودها، سفيرة لحكايا، ولمجتمع لا يجد من يعبر عنه إلا بوابة كبيرة تشرع صدرها للقادمين (الشاشة الذهبية).

كلنا شركاء
  رد مع اقتباس
قديم 12/11/2009   #97
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


حاتم علي مابين جائزة النقاد العالميين ونقادنا ؟ .. بقلم : حكواتي الشام



لا يختلف اثنان على موهبة حاتم علي ، الذي استطاع خلال السنوات الأخيرة أن يشق لنفسه طريقا مؤسسا لملامح مدرسة خاصة فيه جمعت بين جمالية الصورة والواقعية وما يحمله هذا الجمع من صعوبة التوفيق بين هاتين المدرستين بحيث نشعر بأن خيطا" رفيعا" جدا" يفصل بينهما يجعل من الانتباه واليقظة عند مزجهما امرا" لا بد منه حتى لا تطغى احدى المدرستين على الأخرى.
صنع حاتم علي مجموعة من الأعمال التي شكلت نقله نوعية في تاريخ الدراما السورية سواء كان ذلك من خلال السلسلة الأندلسية أو من خلال رائعته التغريبة الفلسطينية أو الأعمال الأجتماعية وأحلام كبيرة خير شاهد عليها.
مؤخراً اتجه حاتم علي للاخراج السينمائي ليواجه بكوكبة من النقاد المتحفزين له، لم يجد هؤلاء النقاد ما يكتبوه سوى عبارة واحدة لعبوا عليها كل الوقت وهي ان الفيلم مصنوع بطريقة تلفزيونية، طريقة في النقد لم يسمع بها أحد سوى عندنا في التأكيد.
لم يتناول هؤلاء زوايا الكاميرا عند حاتم علي ولا احجام اللقطات ولا تدرجات الاضاءة والطريقة التي قام بتوظيفها بالسينما فقط قالوا لنا أن حاتم علي لم يخرج سينمائيا" من قبل ولم يدرس السينما متناسين بأن الموهبة الجبارة هي التي مهدت الطريق لحاتم وأنه حتى عندما أتى الى الأخراج التلفزيوني أتاه من عالم التمثيل ووحدها موهبته التي تعب في صقلها هي من مهدت له الطريق للأعمال التي صنعها فيما بعد.
كارثة الكوارث عندنا أننا نكره النجاح، وأن البعض يعمل في مهنة ليست له ،فلا يستطيع عندما يريد أن يكتب الا أن ينسخ نسخا" مما كتبه (عباقرة) مثله معتبرا" أن هذا نقدا".
يتناسى الجميع أن الكثير من كبار مخرجي العالم لم يدرسوا الاخراج بل ان جوهرة الموهبة هي التي فتحت لهم الطريق وأن كثيرا" ممن درسوا الاخراج وخاصة عندنا لم يفلحوا دون موهبة وأقصد بالضبط أولئك الذين وجدوا أنفسهم صدفه في طائرة متجهة الى موسكو والصفة طالب موفد لدراسة الاخراج.
منذ أيام حاز فيلم حاتم علي الليل الطويل على جائزة أفلام أسيا وجائزة النقاد وأكررهنا جائزة النقاد ولكن يبقى السؤال كيف لم يرجع هؤلاء النقاد العالميين لأرشيف نقادنا الجهابذة ليكتشفوا عندها أن ما قدمه حاتم علي ليس سينما بل دراما تلفزيونية.
لا بد أن الكثيرين شعروا بالحرج بعد فوز حاتم علي بجائزة النقاد فهل يخجلوا و يدرسوا هم النقد السينمائي ؟......لا أعتقد .


شام برس


  رد مع اقتباس
قديم 13/11/2009   #98
صبيّة و ست الصبايا Topaz
مسجّل
-- اخ طازة --
 
الصورة الرمزية لـ Topaz
Topaz is offline
 
نورنا ب:
Nov 2009
مشاركات:
5

افتراضي


بيعجبني حاتم علي ..

مجهود كبير أح مايسترو
  رد مع اقتباس
قديم 13/11/2009   #99
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


شكرا...
  رد مع اقتباس
قديم 21/11/2009   #100
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


(ما ملكت ايمانكم) المسلسل الاجتماعي الذي افتتح به (أنزور) سلسلة اعماله هذا الموسم وهو من تأليف الكاتبة الدكتورة(هالة دياب) وبطولة نخبة كبيرة من نجوم الدراما السورية، ولكن إلى الآن لم يعرف ماهية النجوم المشاركين في العمل، وفي الوقت الذي تساءل بعض المتابعين عن نجم أو نجوم هذا المسلسل الاجتماعي .
علمت نوبلز دراما أن المخرج (أنزور) سيقوم بإجراء مؤتمر صحفي يجمع أغلب الصحفيين والإعلاميين من مختلف الوسائل الإعلامية السورية والعربية لطرح أسماء نجوم المسلسل واغلبهم نجوم سوريين كبار .
كما علمنا أن المسلسل سيضم وجوه شابة من الممثلين الشباب الذين تخرجوا حديثاً من المعهد العالي للفنون المسرحية بالاضافة الى وجوه شابة أخرى دخلت التمثيل كموهبة وليس كدراسة أكاديمية .
وعلمت نوبلز دراما أن بطولة المسلسل ستكون نسائية حيث ستكون البطولة لممثلات نجمات وممثلات شابات أيضاً، كما ان المسلسل سيتطرق الى قضايا اجتماعية حساسة ، وسيدخل عالم الفساد بكل انوعه ، وسيطرح قضية الانحلال الاجتماعي والاخلاقي وتاثيره على شريحة الشباب وخاصة الشابات، كل هذه الامور سيعلن عنها مخرج العمل (نجدت انزور) في مؤتمر صحفي قريبا ويتوقع ان يكون في نهاية الشهر الحالي .
  رد مع اقتباس
قديم 21/11/2009   #101
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي


قال المخرج السوري‮ ‬المبدع نجدت أنزور إن العقيد معمر القذافي‮ ‬قد تخلى فجأة‮ - ‬كعادته‮ - ‬عن إنجاز فيلم جديد عن الثورة الليبية التي‮ ‬أطاحت بالملك إدريس عام‮ ‬69،‮ ‬وأوقع أنزور بخسائر كبيرة اضطر لدفعها إلى الكادر الفني‮ ‬الذي‮ ‬رافقه إلى ليبيا‮. ‬ولكن الأخ معمر،‮ ‬كما جاء في‮ ‬الأخبار منذ فترة قصيرة،‮ ‬الذي‮ ‬خذل أنزور وأبلغه أن‮ ‬يصرف النظر عن الموضوع،‮ ‬استقدم كادراً‮ ‬فنياً‮ ‬جديداً‮ ‬على رأسهم المخرج السوري‮ ‬زياد الريس والكاتب الدرامي‮ ‬السوري‮ ‬فضل عفاش لتنفيذ مسلسل بدل الفيلم الذي‮ ‬كان من المفترض أن‮ ‬ينجزه نجدت أنزور بميزانية مئة مليون دولار،‮ ‬يتطرق إلى القضايا العربية الملتحمة بالشارع ويرد على الهجوم الإعلامي‮ ‬المعادي‮ ‬للعالم العربي‮ ‬والإسلامي،‮ ‬كما‮ ‬يتحدث عن طغيان الديكتاتوريات‮ (... ‬والقذافي‮ ‬بالطبع بمنأى عنها‮..) ‬وعلاقة المواطن بالأنظمة الحاكمة،‮ ‬ويتناول كذلك العلاقة الوطيدة بين المسلمين والمسيحيين في‮ ‬العالم العربي‮.‬
الجديد في‮ ‬الأمر هو أن العقيد القذافي‮ ‬هو كاتب المسلسل الذي‮ ‬لا شك في‮ ‬أن وقته الثمين‮ ‬يسمح بذلك‮... ‬وهي‮ ‬الأولى له في‮ ‬هذا المجال،‮ ‬بعد أن أصدر مجموعة قصص كانت في‮ ‬الحقيقة،‮ ‬كما قيّمها النقاد‮ - ‬مجرد خواطر ليس إلا وكتب شيئاً‮ ‬يشبه الرواية بعنوان‮ »‬الظلم‮.. ‬سنوات العذاب‮« ‬كمشروع سيناريو فيلم كان سيخرجه السوري‮ ‬نجدت أنزور‮.. ‬ولكن تخلى عنه في‮ ‬آخر لحظة،‮ ‬إذ ظل أنزور نحو سنتين في‮ ‬ليبيا وباشر تصوير المشاهد الأولى،‮ ‬لكن العمل توقف فجأة كما ذكرنا آنفاً
  رد مع اقتباس
قديم 21/11/2009   #102
شب و شيخ الشباب مايسترو
عضو
-- مستشــــــــــار --
 
الصورة الرمزية لـ مايسترو
مايسترو is offline
 
نورنا ب:
Jul 2006
المطرح:
المعهد العالي للسينما
مشاركات:
2,570

إرسال خطاب MSN إلى مايسترو إرسال خطاب Yahoo إلى مايسترو
افتراضي



خاص نوبلز دراما- هادي قاسم: روج في الفترة الأخيرة وخاصة في المجلات الخليجية والمجلات السورية عن خلاف بين المخرج السوري الشاب المثنى صبح وبين شركة سورية الدولية التي تعتبر من أوائل شركات الانتاج الدرامي في العالم العربي لا بل توصف بالشركة الدرامية الرائدة.
ولكن بعد تحقيق نوبلز دراما:
علمنا أن ما بين المثنى صبح وشركة سورية الدولية ليس خلاف كبير يستحق الذكر وإنما (شبه معاتبة أوصلت إلى شبه قطيعة قصيرة )، ولكن سبب القطيعة او المعاتبة هو كمايلي:
أن لشركة سورية الدولية علاقة قوية مع المركز السينمائي في المغرب وهذه العلاقة هي التي جعلت أغلبية المسلسلات السورية التاريخية تصور في المغرب إضافة الى سوريا .
وأغلبية المسلسلات التاريخية التي أنتجتها الشركة كانت تصور في المغرب كما أن أغلبية هذه المسلسلات كان المخرج المثنى صبح مساعداً للاخراج فيها مع المخرج حاتم علي .
وفي الفترة الأخيرة كان (المثنى صبح) يحضر لعمل تاريخي سوري ضخم بعنوان (القعقاع) حيث اختار أماكن تصوير العمل في المغرب وطلب من الشركة تامين له تلك الأماكن في المركز السينمائي في المغرب أي بدفع مامترتب عليها من مال للمركز إلا أنه كان هناك في ذات الوقت مسلسل سوري تاريخي من إنتاج سوري كويتي يشارك بالتصوير في المركز قبل مسلسل القعقاع والشركة الكويتية لم تدفع ما عليها من مال للمركز المغربي بينما الشركة السورية المنتجة للعمل الثاني دفعت ما عليها والمركز ظن ان الشركة السورية لم تدفع المال .
ولأن شركة سورية الدولية كانت تعلم بتصوير مسلسل آخر لم تدفع الأموال ريثما ينتهي موضوع المسلسل الأول ولم تعلم المخرج المثنى بذلك وذهب المخرج المثنى الى المغرب في الوقت الذي حدده مع شركة سورية الدولية لتجهيز اماكن تصوير مسلسله (القعقاع) ليفاجأ بان شركة سورية الدولية لم تدفعالاموال المترتبة عليها للمركز السينمائي في المغرب مما جعل المركز يوقف تصوير جميع المسلسلات السورية التي لم تدفع الاموال المترتبة عليها مما اوقف تصوير مسلسل القعقاع لفترةمحددة مما ازعج المثنى الذي عاد الى سوريا وقرر عدم اكمال تصوير المسلسل .
لكن المركز السينمائي علم أن الشركة السورية للمسلسل المشترك بين سوريا والكويت دفعت ما عليها بينما الشركة لكويتية هي التي لم تدفع وان شركة سورية الدولية انتظرت ريثما ينتهي المسلسل الاول من التصوير لدفع ماعليها من اموال مما جعل المركز يعتذر من الشركتين السوريتين التي دفعت كل ما عليها من اموال مترتبة للمركز واعيد تصوير المسلسل بعد ان توضح الامر للمخرج المثنى صبح ومن ثم استكمل تصوير المسلسل على يد المثنى صبح والذي اقترب من نهايته وهو من بطولة النجم السوري الكبير سلوم حداد.
وانتهى ما يسمى بالخلاف بين المثنى وشركة سوريا الدولية، إلا أن بعض المجلات العربية ضخمت الموضوع أكثر ما يستحق لا بل نشرت أن المثنى سوف يخرج المسلسل على حسابه الخاص (وهذا أمر مضحك ) لان ليس لصبح شركة خاصة به وهناك مجلات روجت أنه وافق على استكمال العمل ولكن بشرط أن يكون هذا العمل هو الأخير للمثنى مع سورية الدولية.
علما أن المثنى لم يشترط ذلك على الشركة حسب ما علمت نوبلز دراما لا بل له عمل اخر مع شركة سورية الدولية في نهاية عام 2010 وهو رواية للكاتب الكبير ممدوح عدوان .
يذكر أن القعقاع هو العمل الخامس لمثنى صبح وهو التعاون الخامس لصبح مع شركة سورية الدولية حيث قدم سابقاً مسلسل مشاريع صغيرة - على حافة الهاوية-ليس سرابا -وآخرها مسلسل الدوامة الذي عرض في رمضان الفائت وجميع تلك الأعمال من إنتاج شركة سورية الدولية
  رد مع اقتباس
إضافة موضوع جديد  إضافة رد



ضوابط المشاركة
لافيك تكتب موضوع جديد
لافيك تكتب مشاركات
لافيك تضيف مرفقات
لا فيك تعدل مشاركاتك

وسوم vB : حرك
شيفرة [IMG] : حرك
شيفرة HTML : بليد
طير و علّي


الساعة بإيدك هلق يا سيدي 15:21 (بحسب عمك غرينتش الكبير +3)


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
ما بخفيك.. في قسم لا بأس به من الحقوق محفوظة، بس كمان من شان الحق والباطل في جزء مالنا علاقة فيه ولا محفوظ ولا من يحزنون
Page generated in 0.14740 seconds with 11 queries